• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«البلاد وهم الحدود» كتاب جديد لإبراهيم فرغلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

صدر للكاتب الروائي والصحفي المصري إبراهيم فرغلي كتاب جديد بعنوان «البلاد.. وهم الحدود المصنوعة بالدم». والكتاب هو الثاني له في أدب الرحلات بعد «مداد الحوار.. وجوه ألمانية بعيون عربية»، الذي صدر عن دار العين قبل فترة.

الكتاب يعد نموذجاً لاكتشاف الذات من خلال الرحلة، كما يوضح الكاتب في مقدمة الكتاب، إضافة لاختباره مفهوم الحدود وفكرة الشخصية القومية ومفهوم الإنسان العالمي العابر للحدود الجغرافية. كما يقدم من خبرات الرحلة عدداً من التجارب التي يرى أهمية أن يستلهمها العرب في إطار دعوته لاعتبار أدب الرحلة أساساً وسيلة للانفتاح على الآخر في توقيت تبدو فيه الذوات العربية منغلقة وتدور في آفاق شديدة المحلية.

من مقدمة الكتاب: أرى آثار أقدام امرأة ترتدي خلخالاً، وتسير باتجاه الشمس على رمال الصحراء، رمال ناعمة ورطبة تلتمع بلون هجين بين صفرة محمرة داكنة وظلال من لون الطين. قدمان نحيلتان لامرأة نحيفة تتتابع خطواتهما بدلال ودأب. لا أسمع صوت الخلخال. ولا أعرف الجهة التي أتت منها صاحبة القدمين الخمريتين الناعمتين، ولا الجهة التي تسعى إليها. أين تذهب في هذا التيه الشاسع؟ من أي أرض جاءت وإلى أي أرض تنتمي؟ ولكني سرعان أشعر بعبثية السؤال حين ترتفع نبرة سؤال آخر أكثر إلحاحا: أليست الأرض كلها لنا؟

انفجر السؤال في ذهني وأنا أحدق من الطائرة التي تحوم حول الصحراء، رأسي قريب من رأس «دي ألماسي»، المريض الإنجليزي، الذي اصطحب جثة عشيقته كاثرين كليفتون، في الطائرة ليحلق معها في سماء بلا حدود أعلى صحراء رسمت تلالها ومسارات طبقات الرمال فيها أجساد بشرية عارية تطفو أعلى بلاد بلا خريطة أو حدود. لوحة جسدية عالمية للبشر الذين يجسدون الأرض التي يجب أن يعيشوا عليها جميعاً أحراراً بلا حدود سياسية أو جغرافية.

لكني، وبالرغم مما تشربته من نوازع وطنية لم أكن شوفينيا قط..كنت بسبب حياتي خارج مصر لسنوات طويلة منذ الطفولة قد اكتسبت قدرة على التكيف مع أي مكان يقدر لي أن أعيش فيه، كما تخلصت من تلك الميوعة العاطفية المصرية الشائعة لدى المصريين على يقين بأن الوطن فكرة أكثر من كونه مكان..وأن اغترابي المستمر لا علاقة له بالأماكن بقدر ما له علاقة بالبشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا