• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الصيادين» تعيد ترميمها

السفن الخشبية ترفض التقاعد على شاطئ دبا الفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

ياسين سالم (دبا الفجيرة)

أكدت جمعية الصيادين في دبا الفجيرة ضرورة المحافظة على الموروث البحري والشعبي المهم، لذا تنفذ مشروعاً متكاملاً لترميم وصيانة السفن القديمة حتى تكون مرجعاً تاريخياً لجيل اليوم، حسب سليمان الخديم رئيس جمعية الصيادين في دبا الفجيرة، الذي أوضح أن الجمعية تعمل على شراء السفن القديمة من أصحابها وتحويلها إلى متحف بحري يعنى بما يتعلق بشؤون البحر والصيد وجميع الوسائل المتعلقة بمهنة الأجداد، وذلك بدلاً من الهجران الذي الذي تعانيه السفن القديمة لدرجة الانكسار، حيث يلاحظ الزائر كيف تتلاعب بها دورة الزمن، بعد أن كانت مصدراً ووسيلة لكسب الرزق للصيادين، فهناك مابين خمس إلى سبع سفن صيد أُحيلت إلى التقاعد منذ عشرات السنين، ولم يلتفت إليها أحد، حيث تتراوح أعمارها بين أربعين وخمسين سنة.

ولفت إلى أنه تم بالفعل على شراء إحدى السفن القديمة، التي يصل عمرها إلى اثنان وأربعين سنة لتوضع عند بوابة جمعية الصيادين، وهذه السفينة، وهي مزودة بالشراع وكافة أدوات الصيد القديمة، لتكون معلماً تاريخياً للصيد والبحر، مشيراً إلى أنه سيتم خلال المرحلة القادمة، بالتعاون مع الصيادين على شراء بقية سفن الصيد القديمة الراسية على ميناء دبا الفجيرة.

وقال إن هذا المشروع يتطلب تفهم وتعاون الصيادين من أجل المحافظة على الموروث البحري الأصيل، لاسيما في ظل توجه الصيادين إلى شراء الطرادات وقواب «الفير جلاس» التي حلت بدلاً من قوارب الصيد الخشبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا