• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سحوبات على سيارات وهدايا عينية للجماهير

اتحاد الكرة يطلق حملة «منصور يا الأبيض» من أجل مونديال 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

معتز الشامي (دبي) استقر اتحاد الكرة، على شعار «منصور يا الأبيض»، ليكون هو وسم حملة الجذب الجماهيري، التي أطلقها «الاتحاد»، خلال الأيام القليلة الماضية، وستتخذ من هذا الشعار عنواناً لها بداية من اليوم، وحتى تأهل «الأبيض» لمونديال موسكو 2018، دون تغيير أو تعديل، حيث سيكون العمل مستمراً خلال المرحلة المقبلة، للنجاح في وضع المنتخب على الطريق الصحيح، لربط «الأبيض» بجماهيره الوفية، التي طالما سعدت بإنجازات جيل الأمل، والتي ستكون أيضاً مطالبة للقيام بدورها الوطني، في مساندة المنتخب في المنعطف المهم، الذي يمر به حالياً، حيث يقبع المنتخب في الترتيب الثاني من مجموعته الأولى بـ7 نقاط خلف الأخضر السعودي صاحب الصدارة. ووفق نظام التأهل للمرحلة الثالثة والأخيرة من مشوار التصفيات، يتطلب أن يكون منتخبنا إما على رأس مجموعته، أو أفضل صاحب مركز ثانٍ من بين المجموعات الثمانية، التي تتنافس في التأهل للمونديال، حيث سيتم اختيار 4 منتخبات فقط صاحبة الترتيب الثاني. ويحتاج المنتخب للفوز، في المباريات الأربع المتبقية في المرحلة الثانية، والتي تبدأ بمواجهة تيمور الشرقية بعد غدٍ، على ستاد محمد بن زايد، وتليها مواجهة ماليزيا في كوالالمبور يوم 17 الجاري، بينما تقام مباراتا الختام في مارس المقبل، أمام الفدائي الفلسطيني ثم الأخضر السعودي. وكان اتحاد الكرة قد شكل فريق عمل يتولى الإعداد وإطلاق الحملة برئاسة محمد عبد العزيز عضو مجلس الإدارة، إلى جانب غانم أحمد وسعيد الطنيجي، أعضاء المجلس ومحمد بن هزام الأمين العام، وعلي حمد مدير عام الاتحاد. مؤشرات أولى ويعتبر انطلاق حملة جذب الجماهير للمدرجات، بمثابة المؤشرات الأولى لمدى تجاوب الساحة الرياضية مع دعوة الحضور ودعم المنتخب، وذلك من خلال الحضور الجماهيري يوم الخميس أمام تيمور الشرقية، كونها المهمة الأولى في مسيرة استعادة الأمل في التأهل وتصدر الترتيب، خاصة إذا ما تعثر الأخضر السعودي في أي من محطاته التالية في التصفيات. ويسعى الاتحاد لجذب أكبر عدد ممكن، لا سيما أن الهدف هو ملء المدرجات بسعتها، وهي 40 ألف متفرج، لتكون تلك المباريات الثلاث على أرضنا، فرصة لإعادة إحياء الأمل، وإعادة الثقة في نفوس اللاعبين، لتحدي أعتى المنتخبات ليس فقط في مجموعتنا، ولكن في قادم المشوار، حيث يتوقع في حالة تأهل منتخبنا للمرحلة الثالثة، أن يقع مع المنتخبات الأولى بالقارة، مثل اليابان أو أستراليا وإيران وكوريا الجنوبية. وستكون هناك سحوبات على أجهزة تليفونات وأجهزة لوحية، بالإضافة لسحب على سيارات، وساعات يد وغيرها من الهدايا، ويجري التواصل حالياً مع الشركات الراعية، للقيام بدور في دعم تلك المبادرة. وكان الاتحاد الآسيوي قد غير من آلية التأهل للمونديال وربطها بتصفيات كأس آسيا، ووفق النظام الجديد، تتأهل أول 8 منتخبات للمجموعات الثماني التي تلعب التصفيات بالقارة الصفراء حالياً، إلى المرحلة الثالثة ثم يضاف إليهاأفضل 4 منتخبات من أصحاب الترتيب الثاني، لتشكل معاً 12 منتخباً، يتم تقسيمها إلى مجموعتين، تضم كل مجموعة 6 منتخبات، يتأهل أول وثاني كل مجموعة لكأس العالم مباشرة، بينما يلعب صاحبا المركز الثالث، مباراة واحدة، الفائز منها يتأهل للعب على نصف المقعد مع بطل أوقيانوسيا. أما عن الحملة، فقد بدأت التحركات مع الروابط الجماهيرية لدعم المنتخب الوطني، فضلاً عن التواصل مع أندية دورينا، لمد يد العون مع الاتحاد، حيث تم التنسيق مع روابط الأندية ليحرك كل نادٍ رابطه بعدد من الجماهير للوجود في مدرجات مباراة تيمور، التي تعتبر هي ومباراة ماليزيا عنق الزجاجة بالنسبة للمنتخب الوطني، لتخطي تلك المرحلة. مصلحة عامة من جانبه، أبدى محمد عبد العزيز عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس لجنة المسابقات وفريق العمل لحملة جذب الجماهير خلف الأبيض، اهتمامه بضرورة حضور حضور جماهيري مميز للمباراة المقبلة أمام تيمور، التي وصفها بأنها المحطة الأهم للمنتخب، وقال: «في ظل المطبات غير المتوقعة، التي مرت على مسار المنتخب الوطني، وإضاعة 5 نقاط أبعدته عن صدارة المجموعة، بات الأمر يتطلب مزيداً من الالتفاف حول المنتخب، وأن يقدم كل فرد يد الدعم والعون للمنتخب الوطني». وتابع: «الوجود الجماهيري جزء مهم للغاية من منظومة دعم المنتخب، صحيح أن النتائج الإيجابية أمر مهم، لكن البعد النفسي أيضاً له أهميته، ولا شيء يمكنه أن يرفع معنويات اللاعبين، ويشعل حماسهم، أكثر من وجود مدرجات مملوءة، تضع اللاعبين في وضعية نفسية وفنية أفضل». وأكمل: «مباراة تيمور الشرقية، هي الأهم من بقية المباريات الأخرى، فالفوز مطلوب من أجل استعادة الثقة، فضلاً عن مواصلة المشوار بنجاح، ويجب أن تعي الجماهير أهمية دورها، وأن تدرك أن تقديم الدعم للمنتخب يعد واجباً وطنياً، وكما يضحي جنود الوطن خارج الحدود، على الجماهير هي الأخرى أن تقدم التضحيات، وذلك بأن تحضر وتؤازر وتقدم الدعم والمساندة المطلوبة». رد عملي وفيما يتعلق بالاتهامات الموجهة للجماهير، بأنها باتت كسولة عن القيام بدورها ودعم المنتخب، فمنذ ملحمة لقب «خليجي 21» بالبحرين، وزحف ما لا يقل عن 20 ألف إماراتي خلف المنتخب في النهائي، الذي شهد حصد اللقب، لم تقم الجماهير بأي دور إيجابي، وقال: «بالفعل الجماهير كانت بعيدة عن المنتخب، وقد يكون ذلك لثقتها في أن الأبيض قادر على تحقيق الإنجازات، وتخطي الصعاب دون مساعدة منها، وهذه نظرة خاطئة يجب أن تتغير، وعلى الجماهير أن تقوم بدورها، وأن تعي أهمية الدور الذي تقوم به، كما عليها أن تعي خطورة الموقف الحالي، فالهدف هو التأهل للمونديال، ولا يمكن تحقيق حلم بهذه الضخامة دون تكاتف الجميع خلفه، ودون وحدة الصف». وتابع: «على الجماهير نفسها أن ترد عملياً على اتهامها بالتكاسل عن القيام بدور الداعم للأبيض، وذلك يكون بالزحف نحو ستاد محمد بن زايد، وزيادة التشجيع الحماسي دون توقف، وألا تستهين الجماهير بمنتخب تيمور الشرقية، فلا أحد يضمن الفوز في أي مباراة مهما كانت سهلة، خصوصاً في مشوار التصفيات المونديالية، الذي شهد تحقيق منتخبات صغيرة لمفاجآت كبيرة منذ انطلاقة المشوار». ورد عبد العزيز على من ينتقد مسألة تخصيص مكافآت للجماهير وتأثيرها على صورة جمهورنا، الذي يفترض أن يحضر من تلقاء نفسه من دون دوافع أخرى، وقال: «تلك المكافآت تعتبر تقديراً لتضحيات الجماهير وتعبهم وحضورهم لدعم المنتخب، وهي اعتراف من اتحاد الكرة والشركات الراعية بجميل هذه الجماهير، وهو أمر يسعدنا بالتأكيد، فجماهيرنا تتحرك بدوافع وطنية، وهي تواقة لانتصارات الأبيض، ولها دور كبير في مسيرة إنجازاته، وننتظر أن تقوم بالدور الأكبر خلال المرحلة الحالية، التي نطالبها بأن تعلن كلمتها مدوية في ستاد محمد بن زايد». السركال: الوصول لكأس العالم ليس مستحيلاً دبي (الاتحاد) قال يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، إن جماهير الأبيض مدعوة للوقوف إلى جانب منتخبنا الوطني، والزحف نحو ستاد محمد بن زايد، للمؤازرة والتشجيع والحضور بقوة في لقاء تيمور الشرقية. وأضاف السركال «الأجواء الإيجابية التي يعيشها المنتخب حالياً، تجعلنا نشعر بالرضا والتفاؤل بأن تحقيق حلم الوصول لمونديال روسيا ليست مستحيلة وغير صعبة على جيل الإنجازات، الذين عودونا نجومهم على كسب التحديات والتغلب على أكبر الصعاب». وأشار إلى أن معسكر الأبيض في أبوظبي، وبعد اكتمال تشكيلة المنتخب بانضمام عمر عبد الرحمن، ولاعبي النادي الأهلي، يشهد أجواءً حماسية وتفاعلية بين اللاعبين ورغبة كبيرة في تحقيق الفوز في المباريات المقبلة، ضمن مشوار التصفيات، خاصة مباراتنا المقبلة بعد غد. جاء ذلك، خلال حضور رئيس اتحاد الكرة لمقر إقامة بعثتنا منتخبنا الوطني، وتناوله وجبة الغداء مع اللاعبين والجهازين الفني والإداري، فيما سيحضر السركال مساء اليوم الحصة التدريبية للمنتخب الوطني بملعب الشعبة العسكرية في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي. ومن جانب آخر، اعتمد رئيس الاتحاد شعار وهاشتاق «منصور يا الأبيض»، للحملة الإعلامية التي أطلقها اتحاد الكرة، ممثلاً باللجنة المنبثقة عنه لدعم المنتخب الوطني بمشوار التصفيات، وقال «هذا الشعار تربطنا به إنجازات كبيرة، رافقت المنتخب على مدى سنوات، واختيارنا له جاء من باب استعادة ذكرى هذه الإنجازات تحقيق للهدف الكبير وهو التأهل للمونديال العالمي»، داعياً كافة وسائل الإعلام في الدولة لاعتماد هذا الشعار والترويج له».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا