• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الضغط المبكر وحصار توني وقادر بداية الطريق للفوز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

رأفت الشيخ:

يواصل فريق الوصل استعداداته لمباراته المهمة مع الجزيرة غدا في الجولة الرابعة عشرة من الدوري، حيث يختتم الفريق استعداداته اليوم بتدريب خفيف يضع فيه زي ماريو اللمسات الأخيرة على التشكيلة وخطة المباراة، يدخل بعدها الفريق معسكرا مغلقا بأحد فنادق دبي من أجل الحصول على أكبر قدر من الراحة والتركيز قبل المباراة التي يعتبرها الوصلاوية مباراة فاصلة في مشوار البطولة لأنها في مواجهة أحد المرشحين الأقوياء للمنافسة على اللقب.

وكان الفريق قد أدى مرانه الرئيسي أمس بمشاركة جميع اللاعبين وظهرت الروح العالية والإصرار على ملامح الجميع من أجل تحقيق نتيجة طيبة في المباراة. ورغم أن الوصل سيفتقد اثنين من أهم نجومه في المباراة وهما قائد الدفاع عبد الله عيسى بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثالثة، وكذلك صلاح عباس بسبب طرده أمام الأهلي في الكأس، إلا أن الجهاز الفني سيدفع بنجمه سامي ربيع في الدفاع، فيما سيكون حمد غلوم بديلا لصلاح عابس في وسط الملعب. ومن خلال التدريبات فقد ركز أندرسون على دور خط الوسط من خلال ضرورة السيطرة على منطقة المناورات بتراجع أوليفيرا قليلا مع لاعبي الوسط مع التزام غلوم وعيسى على الدور الدفاعي، وعدم التقدم إلا في الكرات المناسبة بسبب قوة الوسط الجزراوي بقيادة دياكيه، فيما سيكون خالد درويش هو لاعب الوسط الذي يساند المهاجمين كما هو العادة، إضافة إلى تقدم الظهيرين طارق حسن وطارق درويش من الطرفين.

وركز زي ماوريو أيضا على ضرورة فرض رقابة صارمة على مهاجـمي الجزيرة توني وقادربسبب مهارتهما الكبيرة، وحرص زي ماريو على التنبيه على مدافعيه بالضغط الدائم عليهما لأن خطورتهما تزداد كثيرا عند استلامهم الكرة بفضل قدراتهم على المراوغة والانطلاق وتشكيل خطورة كبيرة على المرمى.

وسيسعى الوصل إلى تضيق المساحات تماما أمام لاعبي الجزيرة من خلال الضغط على حامل الكرة في كل مكان في الملعب لحرمان الجزيرة من الكرات السريعة التي يجيد لاعبوه التعامل معها، ومن المتوقع أن يلعب الوصل بتشكيلة تضم كلا من ماجد ناصر في المرمى وأمامه الثلاثي سامي ربيع وعلي محمود وخلف إسماعيل، وفي اليمين طارق درويش، وفي اليسار طارق حسن، وفي الوسط سيكون هناك كل من عيسى علي وحمد غلوم كلاعبي وسط ارتكاز وأمامهما خالد درويش ثم كل من أوليفيرا وأندرسون. ووصف إسماعيل راشد مدير فريق الوصل المباراة بأنها قوية جدا وأنها واحدة من أقوى المباريات باعتبار أنها بين فريقين ينافسان على البطولة.

وأكد أن هناك إصراراً كبيراً بين صفوف لاعبيه لتحقيق الفوز بالمباراة ونقاطها الثلاث من أجل مواصلة صدارة الدوري، مضيفا أن الفوز بتلك المباراة سيعتبر خطوة مهمة للغاية في مشوار البطولة. وقال إنه لابد أن نفوز بالمباراة ونقاطها الثلاث لأنها تقام على ملعبنا وبين جمهورنا مضيفا أن لديه ثقة في قدرة لاعبيه على تكرار سيناريو الدور الأول وتحقيق النقاط الثلاث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال