• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الورد.. حلوى تزّن مائدتك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

روعة يونس:

يا ورد من يشتريك؟ لم تعد مجرد أغنية يثب منها سؤال الموسيقار محمد عبد الوهاب، والتدليل عليها لشرائها!

باتت إجابة تشير إلى أن الورد أحد أجمل هبات الطبيعة حين تمد يدها إلينا بجماليات مدهشة. الورد الذي أفعم مشاعر الشعراء، وفاح عبيره في أبيات قصائدهم وملأت ألوانه الزاهية كتابات الأدباء، صار يُقطف ويُشترى بغير هدف الإهداء لشم أريجه الطيب، والتمتع برونقه الاخاذ.

والطرفة التي تتحدث عن شابة أهدت خطيبها وردة وطلبت إليه أن يشمها ولا يأكلها، تحولت من مجرد نكتة إلى واقع حقيقي!

فلم تعد أهمية الورد في مدينة حلب تقتصر على شمّ عبيره بل بات يُزرع في بساتين واسعة، كي يتحول بعد قِطافه إلى طعام المربى وشراب وحلوى للضيافة. وهذه الأخيرة هي أحدث موضة دخلت قائمة مأكولات الضيافة.

تحت لهيب ساخن ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال