• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أفراح 2007.. في الغابة أو على سطح القمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

القاهرة - ماجدة محيي الدين:

تقول داليا حسن: ''إن الأفراح لم تعد هي ليلة العمر، وأن المفهوم الجديد عند العرسان تغير لتصبح ''يوم العمر'' بمعنى أن معظم الافراح تقام نهارا، وغالبا في الثانية ظهرا أو الرابعة عصرا، ومعظم العرائس والعرسان يفضلون الاحتفال بالزفاف في الأماكن المفتوحة التي تمنحهم مزيداً من السعادة والحرية في الحركة لهم وللمدعويين.

البساطة أحلى

وتؤكد أن أجمل الافراح هي التي تتسم بالبساطة بعيدا عن البهرجة والمبالغة لأن الحياة أصبحت بسيطة، وخروج العروسين من القاعات المغلقة سواء داخل الفيلات أو القصور أو الفنادق انعكس على كل تفاصيل الفرح، لذلك اختار البعض ان تكون الزفة في فلوكة بالنيل بينما باقي المدعوين ينتظرون العروسين في احدى السفن السياحية، والبعض قد يفضل اقامة الفرح على شاطئ البحر مما يسمح للعريس بأن يرتدي ''شورت وتي شيرت'' أما العروس فقد تكتفي بوضع الطرحة القصيرة وبلوزة بيضاء مع بنطال أو جيب قصيرة أو طويلة.

على بساط أخضر

خبيرة تنسيق الأفراح داليا حسن تؤكد أن السمة الغالبة على الافراح الحديثة هي المساحات الخضراء المترامية، لذلك تقام معظم الافراح في قرى ومدن خاصة بملاعب ''الجولف'' بينما يفضل البعض تأجير قصور ذات حدائق واسعة. وهناك من يعشق الفخامة ويختار خلفية تاريخية مثل الأهرامات ليتاح للمدعوين أن يستعرضوا ما يعجبهم من أفخر ملابس السهرة وقطع المجوهرات الفاخرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال