• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

عرّف القارئ العربي بالأدب البرازيلي

الموت يغيب الكاتب المصري خليل كلفت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

القاهرة – مهند الصباغ

غيّب الموت الكاتب والمترجم الكبير خليل كلفت، عن عمر يناهز 74 عامًا، ليخيم الحزن على الوسط الثقافي الثقافي المصري، برحيل واحد من أبرز المثقفين اليساريين.

خليل كلفت مثقف وناقد أدبي وكاتب قصة قصيرة ولد في النوبة بأسوان، في 9 أبريل 1941، ترك لمحبيه أعمالًا متنوعة كثيرة، وهو أول من كشف للعرب الكاتب البرازيلي ماشادوده أسيس في رائعتيه "دونكازمورو"، و"السرايا الخضراء"، وهو الأب الروحي لمختلف تراجم الإبداعات البرازيلية الحديثة.

لم يكتف كلفت بترجمة الأدب فقط، بل ترجم الكثير من الكتابات السياسية والفكرية، وقد وضع عددا من القواميس والمعاجم اللغوية المهمة، والتي لا غنى عنه لأى باحث، أشهرها "إلياس- هاراب التجاري،ومعجم تصريف الأفعال".

بدأ كلفت حياته ناقدا، ونشر دراساته ومقالاته في جريدة المساء، التي كانت تصدر صفحة شبه يومية،وكان يشرف عليها الراحل الكبير عبد الفتاح الجمل. كتب خليل عن الشاعر العراقي الكبير عبد الوهاب البياتي مجموعة مقالات صدرت في كتاب مستقل بعد ذلك في السبعينيات.

وبشر بأدباء المجلة وكتب مقالا كبيرا عنهم، قبل أن يصبحوا كتابا كبارا، أبرزهم سعيد الكفراوي وجار النبي الحلو، وخاض معركة ادبية أحدثت دويا  كبيرا في اواخر الستينيات مع الكاتب الأردني، الذي أقام في مصر طويلا الراحل غالب هلسا، ونشر أيضا خليل بعض دراساته وإبداعاته الشعرية والقصصية في مجلة جاليرى 68.

وكتب خليل كلفت باسم مستعار عددا من الإبداعات السياسية أهمها "الإقطاع والرأسمالية الزراعية في مصر.. في عهد محمد علي إلى عهد عبدالناصر.
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا