• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

7 ملايين جهاز.. مبيعات الكمبيوتر في دول مجلس التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2007

دبي-الاتحاد:أفادت دراسة أجراها مركز الدراسات الرقمية ''مدار'' أن إجمالي مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في دول مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة ما بين 2003 و 2008 سيصل إلى ما يقارب سبعة ملايين وحدة. وتزيد حصة السعودية من هذه المبيعات عن نصف العدد الإجمالي لتصل إلى 3,75 مليون وحدة.

وفي هذا الإطار أعلنت ''دي. تي. كي. الشرق الأوسط'' عن استعدادها التام لمواكبة الطلب المتزايد على أجهزة الكمبيوتر الشخصية وتوسيع نطاق استخدامها في المملكة العربية السعودية. وأشارت دراسة ''مدار'' إلى ارتفاع معدل إيرادات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها أسواق السعودية خلال الخمسة أعوام المقبلة. كما افادت الدراسة إلى أن الإيرادات ستبلغ أعلى مستوياتها خلال العام ،2008 الأمر الذي يؤدي إلى تقليل الفجوة الحاصلة في معدل مبيعات هذه الأجهزة في دول المجلس مقارنة مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي.

وتركز ''دي. تي. كي. كمبيوتر'' على تعزيز مكانتها في الشرق الأوسط، حيث تعتبر أسواق السعودية جزءاً مكملاً لاستراتيجيتها. ويوفر الطلب المتنامي على أجهزة الكمبيوتر الشخصية في المملكة إتاحة المجال للشركة لتوسيع نطاق منتجاتها القيمة في هذه الأسواق.

وقال نمر العتال المدير العام لشركة دي. تي. كي. الشرق الأوسط '': ''قدمت شركتنا جهاز الكمبيوتر ''كروزر ''5015 الذي يتميز بأدائه العالي وتكلفته المدروسة، حيث يبلغ سعر الجهاز الواحد 1000 ريال سعودي، الأمر الذي يساهم في تعزيز معدلات انتشار أجهزة الكمبيوتر ذات التقنية العالية والتكلفة الاقتصادية. ويساعد ارتفاع معدل الوعي بأهمية مزايا هذه الأجهزة على فتح آفاق جديدة أمامنا للابتكار. ونؤكد على مواصلة تقديمنا لمنتجات عالية الجودة بأسعار مناسبة''.

وأشارت دراسة ''مدار'' إلى احتمال مواجهة السعودية، التي يشكل سكانها البالغ عددهم 29 مليون نسمة ثلث سكان دول مجلس التعاون الخليجي، لبعض التحديات الناتجة عن تباطؤ نسبة النمو الحاصلة في مجال توفير أجهزة الكمبيوتر الشخصية في ضوء ارتفاع معدل النمو السكاني، الذي يعد من أكبر المشاكل.

وأضاف : ''حددنا الأسباب التي قد تعيق انتشار أجهزة الكمبيوتر الشخصية في المملكة وخاصة فيما يتعلق بارتفاع معدل النمو السكاني، الأمر الذي يتطلب زيادة مستمرة في إنتاج هذه الأجهزة للمحافظة على معدل توفرها العالي. وقد تهيأنا لهذه المتطلبات عبر تبني العديد من المبادرات التي تطبقها شركتنا ومن بينها زيادة نسبة إنتاج المنصات التكنولوجية الأساسية بأسعار مناسبة، بما فيها جهاز ''كروزر .''5015

وتقود ''دي. تي. كي. كمبيوتر'' بالتعاون مع شركة ''إيه. أم. دي'' مبادرة تدعى ''''5015 تهدف الى تزويد 50% من سكان العالم بتكنولوجيا المعلومات من خلال توفير حلول مرنة بحلول العام .2015 ويعد جهاز الكمبيوتر 5015 الشخصي الذي يعتمد تكنولوجيا ''إيه. أم. دي'' أحد الوسائل المستخدمة في تحقيق هذه المبادرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال