• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

«موانئ دبي العالمية» تطلق محطة حاويات دولية بميناء بورني الأسترالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

اتفقت «موانئ دبي العالمية - أستراليا» مع شركة موانئ تاسمانيا «تاس بورتس»، على تطوير محطة حاويات دولية في ميناء بورني شمال شرق تاسمانيا في أستراليا.

وبموجب الاتفاق سيتم تطوير المشروع على مراحل تبدأ في يناير عام 2017 بعد الحصول على موافقة البرلمان الاتحادي على قانون الشحن الساحلي لعام 2015 الذي سيسمح لسفن الحاويات التي تديرها خطوط الشحن الدولية بنقل بضائع محلية في حاويات بين الموانئ الأسترالية.

وقالت بيان صادر أمس «من شأن تطوير محطة حاويات دولية في «بورني» أن يخلق 40 وظيفة عمل جديدة مع إمكانية زيادتها إلى أكثر من 60 خلال الأعوام المقبلة».

ويتضمن استثمار «موانئ دبي العالمية-أستراليا» في تطوير المحطة تزويدها برافعات جديدة ومعدات مناولة حديثة وربط ساحة الحاويات بشبكة السكك الحديدية القائمة، إضافة إلى تطوير ساحة الحاويات لاستيعاب الحاويات العادية والمبردة، فيما تخطط الشركة أن تقوم المحطة عند الانتهاء من أعمال التطوير بمناولة ما يعادل 200 ألف حاوية نمطية في العام.

وتعليقاً على الاتفاق قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، إن ميناء بورني يعد الخيار الأمثل لمنشأة جديدة قادرة على خدمة سفن أكبر لعقود مقبلة، مؤكداً أن موانئ دبي العالمية تستطيع بخبرتها الطويلة في مجال الموانئ واللوجستيات المساهمة بفعالية في دعم جهود «تاسمانيا» لتطوير الميناء، وذلك في إطار دورها في دفع نمو الاقتصاد العالمي من خلال ربط كافة المناطق والدول بشبكة متطورة من الموانئ المتقدمة تكنولوجياً وتطوير التطبيقات الذكية بروح الإبداع والابتكار بهدف تعزيز قدراتها التنافسية وتقديم أفضل مستوى من الخدمات لعملائها حول العالم.

بدوره رحب بول ويدون، الرئيس التنفيذي لـ«تاس بورتس»، بالتزام «موانئ دبي العالمية-أستراليا» بدفع خطط تطوير محطة حاويات كاملة الخدمات في بورني، ما ينعكس إيجاباً على النمو الاقتصادي، لافتاً إلى أن التحسينات المقترحة ستقوم بزيادة السعة في الميناء، بالإضافة إلى تقديم خيارات جديدة لقطاع الاستيراد والتصدير في تاسمانيا للوصول إلى الأسواق العالمية الكبرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا