• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

أشعة كونية تعطل الكمبيوتر والأجهزة المحمولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 فبراير 2017

سان فرانسيسكو- د ب أ

عندما يتعطل الكمبيوتر أو الهاتف المحمول الخاص بك، لا تسارع بإلقاء اللوم على الشركة المصنعة للجهاز، حيث إن سبب العطل ربما يكون راجع إلى أشعة كونية من خارج كوكب الأرض، أو بالأحرى راجع إلى جزيئات مشحونة بالطاقة الكهربائية تكون مصاحبة للأشعة.

وفي حين أن تلك الأشعة الكونية تكون غير ضارة للكائنات الحية، إلا أن عدداً محدوداً من هذه الجزيئات المصاحبة للأشعة يحتوي على قدر كاف من الطاقة للتشويش على عملية تشغيل الدوائر الإلكترونية المصغرة داخل الأجهزة المحمولة، ويطلق على هذه الظاهرة اسم «أعطال الحالات الفردية» أو (إس.إي.يو).

ونقل الموقع الإلكتروني الأميركي «كمبيوتر ورلد» المعني بالكمبيوتر والأجهزة الإلكترونية عن الباحث بهارات بوفا من مجموعة أبحاث تأثيرات الأشعة التي تأسست عام 1987 بجامعة فاندربيلت بولاية تينيسي الأميركية قوله: «إنها مشكلة كبيرة فعلاً، ولكن غير مرئية بالنسبة للعامة».

وكانت هذه المجموعة البحثية تركز في الأساس على التطبيقات الفضائية والعسكرية، ولكنها طورت أبحاثها اعتبارًا من عام 2001 لتشمل تأثير الأشعة الفضائية على الأجهزة الإلكترونية الخاصة بالمستهلك.

وأفاد موقع «كمبيوتر ورلد» بأن أحد «أعطال الحالات الفردية» تسبب في عطل أثناء عملية التصويت الإلكتروني في مدينة شاربيكم البلجيكية عام 2003، عندما أضافت ماكينة التصويت الإلكتروني 4096 صوتاً انتخابياً إضافياً لصالح أحد المرشحين. وتم تدارك هذه المشكلة لأن عدد الأصوات التي أضيفت بالخطأ لصالح المرشح يفوق عدد الأصوات التي يمكن أن يحصل عليها بالأساس.

ويبدو أن شركات تصنيع أشباه الموصلات التفتوا إلى هذه المشكلة وبدأوا يعملون على محاولة الحد من تأثيرها، حيث قام فريق من المهندسين بشركة فوجيستو عام 2008 بتسلق قمة بركان في هاواي في محاولة لفهم كيف تتسبب الأشعة الكونية في أعطال الكمبيوتر.

وتشير التقارير إلى أنه من بين الطرق التي يمكن اتباعها للحد من تأثير هذه المشكلة أن يتم تصميم المعالجات بشكل ثنائي أو ثلاثي، وأن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) بدأت بالفعل استخدام هذه التقنية في أنظمة الكمبيوتر الخاصة بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا