• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

روسيا تنفي دخول سفن حربية أميركية إلى البحر الأسود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

موسكو (يو بي أي) ـ نفت وزارة الدفاع الروسية، أمس، دخول سفينتين حربيتين أميركيتين إلى البحر الأسود، تحملان على متنهما عناصر من مشاة البحرية الأميركية المارينز. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية لوكالة «نوفوستي» الروسية، إن السفينتين الحربيتين الأميركيتين يو أس أس رامادي وماونت ويتني، لم تدخلا إلى البحر الأسود. وكان مصدر عسكري روسي، قال في وقت سابق، إن المدمّرة الصاروخية الأميركية وسفينة القيادة الحربية التابعتين للأسطول الأميركي السادس، دخلتا البحر الأسود، وهما تحملان على متنهما نحو 600 عنصر من مشاة البحرية.

ونقلت وكالة أنباء «انترفاكس» الروسية، عن المصدر قوله، إن السفينتين اللتين تحملان على متنهما 600 عنصر من مشاة البحرية، دخلتا البحر الأسود، مرجحاً أن تكونا متجهتين نحو السواحل الأوكرانية. وأوضح أن السفينتين عبرتا مضيقي البوسفور والدردنيل مؤخراً، بناء على اتفاق مع الجانب التركي، مشيراً إلى أن الحديث لا يدور حالياً حول دخولهما المياه الروسية في البحر الأسود.

يذكر أن المدمّرة يو أس أس راماج مزودة بصواريخ يتم التحكم بها عن بعد، وصواريخ مجنحة من طراز توماهوك، وأسلحة تكتيكية ضاربة وأسلحة مدفعية ومضادة للغواصات، ويضم طاقمها 337 شخصاً، بينهم 23 ضابطاً، وهي قادرة على التحرك بسرعة 32 عقدة بحرية.

أما سفينة القيادة يو أس أس ماونت ويتني، فهي مزودة بأسلحة مدفعية تمكّنها من الدفاع عن نفسها، وتحمل على متنها مروحية. وفي أغسطس من العام 2008، كانت يو أس أس ماونت ويتني أول سفينة أميركية تنقل مساعدات إلى ميناء بوتي الجورجي أثناء الحرب القصيرة بين روسيا وجورجيا.

وسبق أن أعلن البنتاجون للصحفيين أن زيارة السفينتين الحربيتين للبحر الأسود تأتي بإطار التخطيط العسكري الاعتيادي من أجل ضمان أمن دورة الألعاب الأولمبية في سوتشي بجنوب روسيا، وذكر البنتاجون أن السفينتين قد تقتربان من الساحل الروسي في حال تلقيهما طلبا بهذا الشأن من الجانب الروسي، إلا أن موسكو لم تقدّم مثل هذا الطلب حتى الآن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا