• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

روسيا وبريطانيا تقيمان جسراً جوياً لإجلاء السياح من مصر

سماع أقوال موظفي مطار شرم الشيخ حول سقوط الطائرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات) استدعت لجنة التحقيق، في حادث سقوط الطائرة الروسية، الذي أسفر عن مقتل 224 شخصاً قبل أسبوع في سيناء بمصر، 11 موظفاً في مطار شرم الشيخ أمس. وقال مراسل «سكاي نيوز عربية» في القاهرة إن اللجنة استدعت الموظفين، و«بعضهم في مواقع مسؤولية»، لسماع أقوالهم بشأن تحطم الطائرة بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ. وأشارت المصادر إلى أن عدد «الأشخاص الذين تم سماع أقوالهم حتى الآن» من قبل اللجنة التي تترأسها مصر، بلغ 18، من بينهم «مدير الطيران ومسؤولين بمصر للطيران». وأكد محمد رحمة المستشار الإعلامي لوزير الطيران المدني المصري أن لجنة التحقيق الخاصة بحادث الطائرة الروسية لن تلتفت للشائعات التي تسعى للإضرار بمصر وأن المحققين الدوليين المشاركين في التحقيق وقعوا على البيان الأخير الصادر أمس الأول حول الطائرة ولم يؤكد حدوث انفجار بالطائرة. جاء هذا التأكيد رداً على ما نشر في وسائل إعلام حول قول أحد المحققين بأن الصوت الذي تم سماعه في مسجل قمرة قيادة الطائرة قبل توقفه هو صوت انفجار. وقال رحمة «للأسف الشديد نواجه حرباً إعلامية واستخباراتية عاتية لاستغلال حادثة الطائرة الروسية لضرب الاقتصاد المصري والسياحة وهذه الحرب والشائعات لن تعطلنا عن العمل للتوصل إلى حقيقة ما حدث للطائرة». وتابع «اللجنة تواصل عملها بشفافية وهى ليست تحت وصاية أحد من مصر أو غيرها ولا يمكن أن يفرض أحد عليها رأياً أو توجهاً معيناً وإذا سعت مصر لذلك فستقف ضدها روسيا وإذا أرادت روسيا فرض رأي معين يخالف الحقيقة فستقف أمامها الدول الأوروبية، حيث تشارك مصر وروسيا وايرلندا وألمانيا وفرنسا في لجنة التحقيق بحوالي 47 محققاً، إضافة إلى 11 محققاً من خبراء الطيران الدوليين». وشدد رحمة على أن «ما أذاعته وسائل الإعلام حول الصوت في مسجل الطائرة جاء نقلا عن أحد المحققين دون ذكر اسمه ونحن لا نرد على المصادر المجهولة وفي مثل هذه الواقعة لابد من ذكر اسم المصدر وهذا كذب واضح، لأن لجنة التحقيق بمن فيها كل الجنسيات المشاركة وقعت على البيان الصادر من لجنة التحقيق . وأضاف المستشار الإعلامي لوزير الطيران المصري أنه «على الرغم من أن فريق العمل لا يزال في مرحلة كتابة النص المسجل والذي سوف يستغرق بعض الوقت فقد سمع صوت في الثانية الأخيرة من التسجيل وهو يستلزم إجراء تحليل طيفي له في مختبرات متخصصة من أجل تحديد طبيعة هذا الصوت» ولم يذكر البيان الموقع عليه من الجميع أن هذا الصوت هو صوت انفجار. إلى ذلك، واصلت روسيا وبريطانيا أمس إجلاء سياحهما من شرم الشيخ ومناطق سياحية أخرى في مصر بعد ثمانية أيام من حادث تحطم الطائرة. وقالت وكالة الإعلام الروسية: إن موسكو أعادت 11 ألفاً من سائحيها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهم جزء من 80 ألف روسي تقطعت بهم السبل بعد القرار الذي أصدره الكرملين يوم الجمعة بتعليق كل الرحلات الجوية إلى مصر. إلا أن أربع طائرات فقط أقلعت أمس من شرم الشيخ في طريقها إلى روسيا وكانت قاعة المغادرة في المطار شبه خالية. أما لندن التي علقت رحلاتها من وإلى شرم الشيخ، فباشرت إعادة مواطنيها من مصر، وأجلت 3500 بريطاني في 17 طائرة خلال 48 ساعة، من أصل حوالي عشرين ألفاً موجودين في مصر. ومن المتوقع إقلاع ثماني رحلات جوية لإعادة السائحين البريطانيين إلى بلادهم. وفي مدينة سان بطرسبرج دق جرس كاتدرائية القديس إسحق 224 مرة وأقيم قداس على أرواح الضحايا. ونقلت وكالات أنباء روسية عن اركادي دفوركوفيتش نائب رئيس الوزراء الروسي قوله، إن موسكو أوفدت متخصصين لإجراء مراجعة لإجراءات الأمان بالمطارات المصرية، وتقديم توصيات بشأن إجراءات التأمين الإضافية اللازمة. وأضاف دفوركوفيتش الذي يرأس مجموعة حكومية شكلت يوم الجمعة للتعامل مع تعليق الرحلات الجوية أن مجموعة ثانية ستسافر إلى مصر بينما سترسل مجموعة ثالثة في وقت لاحق. وأرسلت بريطانيا ولها ثلاثة آلاف مواطن في انتظار العودة إلى ديارهم فريقاً من 70 شخصاً يشمل عشرة متخصصين بمجال الطيران إلى مطار شرم الشيخ للتأكد من تطبيق الإجراءات الأمنية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا