• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الأهلي X دبي: الرهان على المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2007

راشد الزعابي:

يستضيف فريق الأهلي ضيفه فريق دبي على ستاد راشد في النادي الأهلي في مباراة للشهرة وللتقدم إلى الإمام وتحسين المراكز بالنسبة لحامل اللقب الذي رفع الراية البيضاء مبكراً وسلم الدرع بشكل شبه رسمي لأحد الفرق التي تتنافس على اللقب، بينما تعتبر مباراة الخروج من عنق الزجاجة بالنسبة لفريق دبي الذي يصارع أمواج المؤخرة، وبات في موقف صعب يحتاج إلى الكثير من الجهد والانتصارات والنقاط من اجل أن يتدارك موقفه الصعب وينجو من شبح الهبوط.

الأهلي رفع الراية البيضاء، وباتت مسألة خروجه من هذا الموسم صفر اليدين مسألة وقت لا أكثر، حيث خسر المباراة النهائية لكأس الاتحاد ويقدم موسماً في غاية السوء فيما يتعلق ببطولة الدوري، كما خرج في الأسبوع الماضي من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس بعد الخسارة أمام الوصل، ولذا يبدو أن الأهلي يراهن منذ الآن على المستقبل، وسيعمل من اجل تجهيز الفريق فيما تبقى من عمر الموسم ومسابقة الدوري في إعداد الفريق للموسم القادم، كما أنه يبحث عن تحسين مركزه وإنهاء الموسم في مركز يليق بفريق فاز ببطولة الدوري في الموسم الماضي بعد طول غياب، كما أن إدارته عملت على توفير كل ما هو مطلوب للفريق من التعاقد مع لاعبين على أعلى مستوى من أجانب أو محليين، ولكن النتيجة جاءت مخيبة للآمال، وهاهو الفريق يحتل المركز الثامن في المسابقة برصيد لا يتجاوز 15 نقطة من 13 مباراة، وفي الجولة الماضية خسر أمام العين في عقر داره، وقبل أيام أبرمت إدارة الأهلي التعاقد مع المدرب الفرنسي آلان ميشيل، وجاءت الظروف ليكون أول لقاء يقود فيه الفريق هو في مواجهة فريقه السابق نادي دبي الذي أقاله بعد الخسارة من العين على الرغم من النتائج المميزة التي سبقت هذه الخسارة، ولا ينظر المدرب إلى المباراة كمباراة رد اعتبار، ولكن كمباراة استرداد مكانة بطل الدوري السابق بالتدريج من اجل إعادته إلى طريق الانتصارات.

فريق دبي المحير يمر بظروف غاية في الصعوبة وبعد بداية كانت مميزة في الدور الأول من المسابقة، إلا انه بدأ مسلسل التراجع التدريجي وفي الجولة الماضية تعرض الفريق لخسارة قاسية في ملعبه أمام الفجيرة فتجمد رصيده عند نقاطه الـ12 ليستمر في المركز العاشر وهو نفس رصيد الفريق الذي يليه في جدول الترتيب وهو فريق الإمارات، ويسعى دبي إلى استغلال خسارة الإمارات من الشارقة في افتتاح مباريات الجولة من اجل فض الشراكة والوصول إلى النقطة الخامسة عشرة.

لقد حاول المدرب التونسي محمد المنسي في الفترة الماضية التي توقفت فيها المسابقة تخفيف آثار الخسارة من الفجيرة وإعادة شحن معنويات اللاعبين من اجل القادم من المباريات، ويبقى الاعتماد الأكبر في هجوم الفريق على اللاعب الفرنسي جريجوري متصدر هدافي مسابقة الدوري الذي نادراً ما يغيب عن هز الشباك، وكذلك الجزائري إبراهيم مزوار المحترف الثاني في الفريق، ويسعى دبي إلى تكرار ما حققه في الدور الأول عندما حقق الفوز على الأهلي والعودة إلى ملعبه في العوير بالنقاط الثلاث وتجديد الأمل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال