• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

العنكبوت يجري تدريبه الأساسي اليوم استعداداً للقاء الوصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2007

أمين الدوبلى:

نجحت محاولات إدارة نادي الجزيرة في تأجيل موعد مباراة الشارقة في الجولة الخامسة عشرة من دوري اتصالات من يوم 29 مارس الجاري إلى يوم 30 مارس ولمدة يوم واحد بعد الاتصالات المكثفة بين إدارة النادي وبين لجنة المسابقات، وأكد محمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة النادي أن إدارة الجزيرة كانت تتمنى أن يتم ترحيل المباراة إلى أول أبريل حتى يأخذ الفريق الراحة الكافية بعد مباراة مهمة مثل لقاء الوصل، ولكن لجنة المسابقات لم تتمكن من تأجيل اللقاء أكثر من يوم واحد بحثا عن استقرار جدول المنافسة. ومع ذلك فإن ثقتنا كبيرة في اللاعبين وقدرتهم على الاستمرار في تقديم العروض القوية التي تؤهلهم للوصول إلى الصدارة، مشيرا إلى أنه من خلال متابعته للتدريبات الأخيرة ظهر واضحا بأن اللاعبين يقدرون أهمية المباراة ويبذلون كل ما عندهم من أجل إسعاد جماهيرهم والاقتراب من تحقيق الحلم الذي طال انتظاره وهو حلم بطولة الدوري.

وأوضح أن الفريق برغم ظروف غياب عدد كبير من اللاعبين المؤثرين بعضهم للإصابة والبعض الآخر للمشاركة مع المنتخب الأوليمبى إلا أنه متماسك وزاخر باللاعبين المتميزين، وقال: نحن في الجزيرة لدينا فريق واحد قوامه 24 لاعباً كلهم قادرون على تحمل المسؤولية واللعب في المباريات المهمة، وليس معنى البديل عندنا أنه أقل من مستوى زميله الآخر، ومن يتابع مشاركات اللاعبين في المباريات سواء بالدوري أوببطولة التعاون أوبكأس الاتحاد، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة يكتشف أن لدينا 24 لاعباً شاركوا هذا الموسم.

وعلى صعيد آخر يجري الفريق تدريبه الأساسي اليوم على ملعبه الفرعي استعدادا للقاء الوصل بعد غد بدبي، ومن المنتظر أن يختار الهولندي يان فيرسلاين قائمة الـ 18 لاعباً تتجه بعد تدريب الغد للمبيت في دبي استعدادا للمباراة، وقد تزايدت بشكل كبير في الساعات الأخيرة احتمالات لحاق المهاجم التوجولي محمد قادر باللقاء بعد التأكيد عليه للحجز على أول طائرة بعد مباراة منتخب بلاده في التصفيات الأفريقية.

وكان تدريب أمس الأول قد تم اختصاره في فقرتين فقط ركز فيهما الهولندي يان فيرسلاين المدير الفني على الجوانب الخططية والتكتيكية فقط من خلال اللعب في مجموعتين: إحداهما تركز على التسليم والتصليح والتسديد على المرمى وكان يقودها مساعده رينيه، والثانية كانت تقسيمة بوسط الملعب الهجوم على الدفاع وتم التركيز فيها على عملية بناء الهجمة من الخلف للأمام ودور لاعبي خط الوسط في الانضمام للمدافعين في حالة هجوم الفريق المنافس والتواصل بسرعة مع المهاجمين فى حالة تحول الكرة.

وقال فيرسلاين: إنه ما زال لم يحسم الأمر في بديلي يوسف عبدالعزيز، وأحمد دادا، مؤكدا أن البدائل كثيرة ومتوفرة بداية من رضا عبدالهادي، ومرورا بمحسن سعد، وأحمد مسلم، وناصر مسعود، وسلطان برغش، ومحمد السيد، وانتهاء بسالم مسعود الذي بدأت تتحسن إصابته بشكل ملموس وشارك مع الفريق في تدريبات أمس، فيما استقر بشكل نهائي على خلف سالم في مركز الظهير الأيمن، وصالح بشير في مركز الظهير الأيسر، وبينهما المتألق دائما راشد عبدالرحمن.

وأكد اللاعب عايض مبخوت أنه يحمل ذكريات طيبة للقاءاته مع فريق الوصل، لأنه بدأ مبارياته الرسمية مع الفريق الاول أمام الوصل بدبي في مباراة ودية وكان عمره وقتها 16 عاماً، وقدم أداء ملفتاً وأحرز هدفاً جميلاً وانتهت المباراة بنتيجة التعادل 2 / 2 عام ،1994 وهو يتمنى أن يجدد هذه الذكريات بإحراز هدف في هذه المباراة المهمة التي تساوي عنده 6 نقاط وليس ثلاث نقاط كما يظن البعض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال