• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

انشطار المقاومة إلى فصائل أمر ليس بريئاً على الإطلاق ويعني أن المقاومة مجرد ستار لأجندات سياسية أو مصالحية مالية متضادة وأن المقاومة أو العداء لإسرائيل خدعة كبرى

أُمَّة تكابر على كل المنابر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مارس 2016

محمد أبوكريشة*

لماذا يرهق المتآمرون أنفسهم ويتكبدون الأموال الطائلة ليدبروا المؤامرات والفتن إذا كان العرب غير مشكورين ولا مأجورين يقدمون للمتآمرين أضعاف ما يريدون ويفاجئونهم بأضعاف ما يطلبون؟ العرب كرماء جداً وأسخياء للغاية مع المتآمرين. وتآمر العرب ضد أنفسهم قديم جداً ولا أتذكر أن يوماً واحداً منذ مئات السنين خلا من تآمر عربي ضد العرب، والأمر بالتأكيد ليس مرتبطاً بالحقبة الحالية التي يطلقون عليها حقبة الإسلام السياسي أو حقبة الإرهاب، بل هو مرتبط بالتاريخ العربي كله. وكانت الحقبة التي سموها القومية صورة طبق الأصل من الحقبة الإرهابية الحالية. وملخص الحالة العربية الميؤوس من شفائها هو (تتغير وتتعدد الأسماء والفعل واحد).

وليس صحيحاً أن إسرائيل جمعت العرب، وليس صحيحاً أن قضية فلسطين جمعت هؤلاء العرب، بل الصحيح أن إسرائيل وفلسطين فرقتا العرب، فنحن لم نختلف مع إسرائيل، ولكننا اختلفنا عليها.. ونحن لم نتفق على قضية فلسطين، ولكننا تاجرنا بها وربحنا من ورائها الملايين والمليارات. وباسم العداء لإسرائيل ونصرة القضية الفلسطينية، تشكلت العصابات التي سميت فصائل المقاومة، وفرضت الإتاوات ورفعت في وجه كل من يعارض سلوكها العصابي الفوضوي البطاقة الحمراء بزعم أن لحومها مسمومة لأنها مقاومة، ولا ينبغي أن يعلو صوت على صوت المعركة ومقاومة العدو الصهيوني.

وابتلعت الدول العربية الطعم وغضت الطرف تماماً عن جرائم العصابات المسماة فصائل المقاومة وراحت تخطب ودها وتنافقها على أساس فكرة بلهاء صارت من المقدسات، وهي أن أي انتقاد للعصابات المسماة مقاومة يعد خيانة وعمالة... وأيضاً على أساس أن الأنظمة العربية تكتسب شرعيتها من موالاة عصابات المقاومة المزعومة وتفقد هذه الشرعية بمعاداة العصابات. والمشكلة الأكبر أن الشعوب مثل الأنظمة ابتلعت هذا الطعم وأعطت العصابات توقيعاً على بياض بأن تفعل ما تشاء.

عصابات المقاومة المزعومة كانت وما زالت فوق النقد والقدح لأن قدحها يعني بالضرورة مدح إسرائيل. ولم تستطع الأنظمة العربية السباحة ضد تيار المقاومة المزعومة؛ لأن ذلك يعني سباحة ضد تيار الشعوب التي انخدعت وما زالت بحناجر المقاومة المزعومة. كما أن كثيراً من الأنظمة العربية كانت ذات شرعية شعبية هشة وتشبثت بشعرة المقاومة المزعومة لتبقى في السلطة.

ولقيت المقاومة المزعومة تدليلاً مبالغاً فيه من كثير من الأنظمة العربية... واستعملت هذه الأنظمة فصائل المقاومة المزعومة ضد بعضها... فكان لكل دولة أو نظام فصيل من هذه المقاومة المزعومة يرعاه ويدللـه ويسلطه على من يشاء من الأنظمة الأخرى.. فتحولت تلك المقاومة المزعومة من مقاومة إسرائيل إلى مقاومة الدول العربية تحت شعار معاداة إسرائيل.. وعلى هذا الأساس، تم تقسيم الدول العربية إلى رجعية وتقدمية، ثم تقسيمها بعد ذلك وفي الحقبة الإرهابية الحالية إلى مؤمنة وكافرة.

وحتى الآن وحتى الغد وإلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً، لا أستطيع أبداً أن أفهم على أي أساس تكون المقاومة فصائل رغم أن العدو واحد وهو إسرائيل ولماذا الجبهة القومية والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية والجبهة (المهلبية)، ثم في الحقبة الإرهابية الحالية بعد أفول الحقبة القومية.. لماذا «حماس» و«فتح» و«الجهاد» و«النصرة» و«داعش» و«القاعدة» و«الإخوان»؟ وكان العداء بين الجبهات في الحقبة القومية عميقاً، وبلغ حد الاقتتال وهناك مناضلون وقادة فلسطينيون اتهمت إسرائيل باغتيالهم، بينما جرى هذا الاغتيال على يد جبهات فلسطينية مضادة.. كما أن العداء الحالي بين «فتح» و«حماس» في هذه الحقبة الإرهابية أو حقبة الإسلام السياسي بلغ حد الاقتتال وبلغ حل الدولتين المتضادتين في غزة ورام الله.. وخطف حزب نصر الله الإرهابي لبنان تحت لافتة المقاومة المزعومة.. كل هذا جرى تحت سمع وبصر الأنظمة العربية التي غضت الطرف تماماً عن السلوك العصابي لما يسمى فصائل المقاومة إما خوفاً من وصمها بالعمالة لأميركا وإسرائيل أو لأن بعضها يستخدم هذه الفصائل في مكايدة أنظمة عربية أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا