• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

تقرير دولي: البشرية تحتاج زيادة إنتاج الغذاء 70% بحلول 2050

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

سلط تقرير دولي الضوء على التحديات التي تواجه الزراعة في العالم وأبرزها احتياج البشرية إلى إنتاج كميات إضافية من الغذاء بنسبة 70% بحلول العام 2050.

وقال أنشو فاتس، الشريك ورئيس قسم القطاع العام لفرع الشرق الأوسط لشركة أوليفر وايمان: إن التقرير الجديد الذي سيتم الكشف عنه اليوم يحمل عنوان الثورة الزراعية: مستقبل التكنولوجيا الزراعية، يبين أن حصة القطاع الزراعي من الناتج المحلي الإجمالي العالمي تراجعت إلى 3% فقط، أي ثلث مساهمة القطاع قبل عقود قليلة.

وأوضح في حديث لـ«الاتحاد» أن «800 مليون شخص حول العالم يعانون الجوع، فيما سيعاني 8% من سكان العالم (أو 650 مليون نسمة) نقص التغذية بحلول عام 2030، مشدداً على أن القطاع الزراعي لم يشهد سوى ابتكارات متواضعة للغاية خلال الفترة الأخيرة، وبالتالي، لا توجد أي معطيات بخصوص معالجة قضايا ندرة الغذاء والجوع خلال العقود المقبلة.

وأضاف: مع استمرار تغير المناخ وتباين التركيبة الديموغرافية، سيشكل الأمن الغذائي أولوية وطنية كبرى في جميع أنحاء العالم مشيرا إلى انه في ظل الثورة التقنية الزراعية التي يشهدها العالم اليوم، تراجعت أنشطة الزراعة عن كونها قطاعاً أساسياً، وأخذت تنضم إلى ركب الثورة الصناعية الرابعة بما يستدعي تعزيز جهود الابتكار وتطوير السياسات ونقل التكنولوجيا وحشد رؤوس الأموال اللازمة.

ولفت إلى أن حكومات المنطقة مطالبة بالاستعجال في وضع أطر العمل المناسبة لتبسيط إجراءات التعاون بين أصحاب المصلحة كافة بهدف تعزيز مقوّمات وكفاءة القطاع، فضلاً عن الاضطلاع بدورٍ أكثر فعالية وتأثيراً مقارنة بالخطوات التنظيمية والتيسيرية التقليدية.

ويتناول التقرير الضغوط الرئيسية الأربعة التي تلقي على كاهل القطاع الزراعي لتلبية الاحتياجات المستقبلية. وتتمثل هذه الضغوط في التركيبة الديموغرافية للسكان، وشح الموارد الطبيعية، والتغيرات المناخية، والهدر الغذائي.

وينوه التقرير بأهمية حدوث تغييرات جذرية في طريقة إدارة المزارع والعمليات الزراعية في ضوء التغييرات التقنية الحاصلة مثل استخدام أجهزة الاستشعار، والأدوات والآليات الزراعية الجديدة، وتكنولوجيا المعلومات مبيناً أن الزراعة المستقبلية ستستخدم تقنيات فائقة التطور مثل الروبوتات، وأجهزة استشعار الحرارة والرطوبة، وتقنيات التصوير الجوي، وتكنولوجيا ’تحديد الموقع الجغرافي وستسهم هذه الأجهزة المتطورة ونظم الزراعة الدقيقة والأنظمة الروبوتية بمجموعها في تعزيز مستويات الربحية في المزارع وجعلها أكثر موثوقية وأمناً ومراعاة للبيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا