• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ميانمار تنتخب برلمانها ومجالس الأقاليم وتوقعات بفوز المعارضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

يانجون (وكالات)

أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في ميانمار (بورما سابقاً) أمس، بعد أن أدلى ملايين الناخبين بأصواتهم في انتخابات عامة يتنافس فيها الحزب الحاكم المدعوم من الجيش، مع المعارضة بقيادة أون سان سو كي، في أول انتخابات تنافسية في البلاد منذ 25 عاماً، حرم منها مسلمو الروهينجا، وسط توقعات بفوز المعارضة.

وشهد وسط مدينة يانجون مساء أمس، حالة من الهدوء لبقاء الناخبين داخل منازلهم من أجل متابعة نتائج التصويت، فيما احتشد المئات من أنصار حزب سو كي «الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية» أمام المقر الرئيسي للحزب في إحدى ضواحي يانجون ، متحدين العواصف الممطرة والتكدس المروري.

وليس من المنتظر أن تعلن النتائج النهائية للانتخابات قبل عدة أسابيع، ولكن التلفزيون الرسمي عرض نتائج أولية أظهرت تقدم حزب سو كي بفارق كبير في دوائر انتخابية معينة، بينما كان الفارق بين الحزبين لا يذكر في دوائر أخرى.ونشر حزب الرابطة الوطنية بياناً في وقت متأخر أمس بالتوقيت المحلي، يحث أنصاره على قبول النتائج دون استثناء.

ولا ينتظر تشكيل حكومة جديدة قبل مارس المقبل. وأعلن مراقبون دوليون، أن عملية التصويت «لم تشهد حوادث كبيرة». وقال مراقب من الاتحاد الأوروبي في مركز الاقتراع الذي أدلت فيه سو كي بصوتها إن «التصويت منظم وسلس».

والانتخابات التي انطلقت أمس، هي أول انتخابات عامة حرة تشهدها ميانمار منذ 25 عاماً. ومن المتوقع فوز حزب سو كي بأكبر حصة من أصوات الناخبين البالغ عددهم نحو 30 مليون شخص، والذين سيختارون أعضاء البرلمان والمجالس الإقليمية من بين آلاف المرشحين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا