• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

"هاجس الحريق" يقلق أهالي شعم وغليلة والجير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2007

رأس الخيمة ـ عائشة القاضي:

يعيش أهالي منطقة شعم وغليلة والجير في خوف مستمر من اندلاع أي حريق حتى لو كان بسيطا لأن سيارات أقرب مركز للدفاع المدني''مركز الحليلة'' تحتاج الى أكثر من 20 دقيقة حتى تصل إلى مكان الحريق، وهذه الفترة الزمنية كافية لتحول الحريق إلى كارثة حتى لو كان بسيطا، ولا يخفى على أحد وعورة المناطق هناك حيث إنها مناطق جبلية مما يصعب عملية وصول رجال الإطفاء ،وتعود الإشكالية إلى اليوم الذي تم فيه إحلال مركز الدفاع المدني في ''غليلة'' لأن الأرض التي كان عليها المركز تعود ملكيتها لأحد المواطنين وطالب باسترجاعها ''وهو حق مشروع له'' أحل المركز وأعيدت له الأرض هذا بالإضافة إلى أن المركز كان قديما مجرد كارفان وبضع سيارات للإطفاء ولكنها كانت تلبي حاجة المنطقة في أسرع وقت ممكن.

وضع مؤرق

وأكد العقيد سعيد إمباسي ''مدير إدارة الدفاع المدني برأس الخيمة'' أن الوضع الحالي يؤرقه هو شخصيا حيث إن هذه المناطق بحاجة إلى مركز للدفاع المدني لأنها تمثل منطقة تجمع سكاني كثيف بالإضافة إلى أن أقرب مركز للدفاع المدني لا يمكن أن يقدم الخدمات بصورة مقبولة وأضاف أنه من جهته أبلغ الجهات المختصة بالموضوع ولكن لم توجد هناك أي استجابة ويبقى الوضع على ما هو عليه.

وأضاف إمباسي إنهم لم يطالبوا لمنطقة شعم فقط بل ''الظيت الجنوبي والجزيرة الحمرا وخزام والرمس وكدرا وأذن '' ولكن المركز الوحيد الذي تمت الموافقة عليه هو مركز كدرا كما ذكر أنه بخصوص مركز شعم توجد حاليا لدى الدفاع المدني أرض مناسبة وهي تقع مقابل محطة توليد الكهرباء ولكن لا يوجد تمويل لبناء المركز هناك.

مطالبات مستمرة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال