• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مجدك يا وطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

لحظـةٌ تحبِسُ الأنفـاس يَومَ أن وطأت أقدامَكُم ثرى وطنكُم الغالـي، الـوطن الذي فديتُموهُ بأرواحكُم مُلبيـن النـداء الله ثمّ الوطـن ثمّ رئيّـس الدولة.. لحظـةُ وصولكُم هي لحظةُ احتضانِ وطـنٍ يُحبكُم وتحبونَه، وقـائدٍ تُلبونَ نِـداءه، هذا هو رِهانُ قادتنـا ولَم يخِب الظنُ فيكم أبداً، شُهداءٌ ارتوَت يمـَنُ العروبَـةِ بدِمائهِم الطاهرَة ضمّت أجسادهُم تُربة وطنهِم رافعاً هامتهُ عاليـاً فخوراً بهِم فخوراً بتضحياتهِم بـولائهِم بانتمائهم.

اليوم وبعد أن نلتم شرف المشاركة في الدفاع عن الحق، ترفعون رؤوسكُم مُعلنينَ فخركُم بهذهِ المُهمة الشريفة تحتضنكُم سماء الإمارات، بـمراسِمَ عرسٍ وطنيٍ يستقبلُ جنودَ الواجـب فيها كُلٌ من القادَةِ والشعب يتنافسُ على هذا الاستقبال الصغار قبل الكِبار.

إنها ملحمَةُ الوفـاء تنقُلها وسائل الإعلامِ الإماراتيَـةِ التي قدمت للمُشاهد في شتى أنحاءِ العالَـم نقلتها من أرضِ اليمَن ومن أرض الإمارات صورةَ (البيـت متوَحِـد) ملحمَةُ الحُـبّ الأسمى بين قيـادَةٍ وشعب في وطـنٍ يُحبُنا ونُحبُه.. إنكُم المجدُ في سمـاء العالـم شَع نورُكـُم ليتساءلَ أهلُ الدوَل من كل مكان عن قصص الشجاعة والبسالة ودوافعها.. لماذا تركوا الأهل والولد والوطن بكُل استعداد مُلبين النداء.؟!

سؤالٌ تُجيبُ عنه صوَرُ القيـادَة الحكيمة التي منحت شعبها كُل خير مُشيدَةً بقيَم التماسُك والوفاء فيما بين القائد والشعب، سؤالٌ تُجيبُ عنه صورةَ قائد يحتضنُ المُصابين من جنوده يمسحُ على رؤوسهِم يقفُ لهُم وقفةَ فخرٍ بتضحياتهِم السامية، سؤالٌ تُجيبُ عنه صورة وديمـة وشعورها بالأمان والحنان بين أيدي القيادة الرشيدة تتسابقُ قدماها إليهم لترتمي في أحضانهِم.

سؤالٌ تُجيبُ عنه لحظات الانتظار لكبيرِ السنّ الذي ينتظر ويتضرع إلى الله أن يصل جنودنـا البواسل بخير وعافيه ومجد.. سؤالٌ تُجيبُ عنه لحظة الاستقبال المُشرّف لجنود الحق ببسمَةِ الطفلِ الفخورِ بهم المُتمني أن يُصبحَ مثلهُم ودمعةِ كُل كبيرٍ دمعة فخرٍ بهم.

قـادةُ وطنـي..

هنيئـاً لنـا بكُم وهنيئـاً لكُم هذه المحبة والولاء والانتماء، نحنُ رهنُ أمرِكم مُلبين مُفتدين لأجل رفعةِ وطنٍ نُحبهُ ويُحبُنا.

نوف سالم - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا