• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نظمت ندوة «الاستدامة والتغير المناخي»

«خليفة التربوية»: دور حيوي للمناهج في ترسيخ الوعي البيئي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد):

نظمت جائزة خليفة التربوية ندوة علمية حول تحقيق استدامة الموارد في ظل تغير المناخ، تحدثت فيها فاطمة الحنطوبي مدير إدارة حماية البيئة والمحميات الطبيعية ببلدية دبا الفجيرة. وأكدت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة أهمية هذه الندوة التي تأتي البرنامج الثقافي للجائزة بشأن توعية الميدان التربوي بالقضايا البيئية بما يعزز قدرة العاملين في الميدان على الإطلاع على المتغيرات التي يشهدها العالم، وخاصة القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل القضايا البيئية، وفي مقدمتها التغير المناخي الذي يعتبر أحد التحديات البارزة التي تواجه التنمية في العالم خلال العقود القادمة.

وأشارت العفيفي إلى أن الدورة الثامنة للجائزة تطرح أحد عشر مجالاً من بينها مجال التعليم والبيئة المستدامة، والذي تأتي هذه الندوة لتغطي عدداً من محاوره بما يعزز الفائدة الميدانية لمختلف عناصر العملية التعليمية بشأن قضية التغير المناخي، وما يرتبط بها من آثار سلبية على معدلات التنمية في العالم.

وأشاد الدكتور إبراهيم علي محمد رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء البيئة بالدور المميز والفعال الذي تقوم به الجائزة في تحقيق أهداف مجال التعليم والبيئة المستدامة، ودعا إلى تضافر الجهود بين مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني لنشر ثقافة المسؤولية المجتمعية.

وأكدت فاطمة الحنطوبي أهمية الدور الذي تقوم به المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات، وهيئات مختصة بالشأن التعليمي والبيئي في ترسيخ قاعدة توعية لمثل هذ القضايا.

وأشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت نموذجاً فريداً في تحقيق الاستدامة البيئية من خلال رفع الوعي البيئي لمختلف فئات المجتمع، وتدشين استراتيجية بيئية لحماية الموارد الطبيعية، وتحقيق التوازن البيئي والتنوع البيولوجي، وخفض استهلاك الطاقة، والتوجه إلى استخدام الطاقة المتجددة، ونذكر هنا تجربة دولة الإمارات الرائدة فيما يتعلق بإنشاء مدينة «مصدر» والتي تعتبر أحد أبرز المبادرات التنموية لتحقيق التنمية المستدامة في مجال الطاقة المتجددة الذي تتجه إليه دولة الإمارات في هذا الصدد.

وفي ختام الندوة دعت الحنطوبي إلى ضرورة تنمية الوعي البيئي لدى مختلف شرائح المجتمع، وخاصة الأطفال والنشء بأهمية صون الحياة الطبيعية والفطرية، والموارد التي حبانا الله تعالى بها، مع ضرورة تركيز المناهج الدراسية على القضايا البيئية وربطها باحتياجات المجتمع للتنمية المستدامة.

وقدمت العفيفي درع جائزة خليفة التربوية للحنطوبي تقديراً لمشاركتها في الندوة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض