• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

"كهرباء دبي" تنظم ورشة العمل السابعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2007

دبي- بسام عبد السميع:

نظمت إدارة علاقات المتعاملين في هيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع شركة ''تلي سرفيسس'' ورشة العمل السابعة ضمن مشروع ''فلنتخط توقعات المتعاملين''، الذي أطلق في يناير ،2006 حيث يهدف المشروع إلى إدراج كافة موظفي خدمة المتعاملين بمختلف إدارات الهيئة ضمن ورش عمل تدريبية تعنى بالمهارات المتقدمة للتواصل ومهارات العمل الوقائية والمهارات الهاتفية والعمل الجماعي وروح الفريق وأخلاقيات العمل.

وأوضح سعادة سعيد محمد الطاير عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي أن المشروع يأتي استمراراً لجهود هيئة كهرباء ومياه دبي للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين وإيماناً منها بأهمية تحقيق النتائج من خلال تطوير مواردها البشرية. كما يهدف إلى إحداث نقلة نوعية في أسلوب خدمة المتعاملين الداخليين والخارجيين بهيئة كهرباء ومياه دبي. وتأتي أهمية المشروع كونه داعماً أساسياً لرؤية الهيئة بأن تكون جهة خدمية ذات مستوى عالمي بالإضافة إلى التطوير المستمر لمستوى الخدمات المقدمة للجمهور وزيادة نسبة رضا المتعاملين والموظفين.

وقال أمل السويدي مدير أول علاقات المتعاملين إن الورشة أقيمت بهدف خلق مشروع نوعي لتطوير مهارات الموظفين من خلال ورش عمل تتناول المواقف التمثيلية ومناقشة نماذج من معاملات الجمهور والقيمة المضافة في المشروع هي تقييم المتسوق السري لأداء المتدربين، والذي عليه يتم تكريم أفضل متدرب وأفضل مجموعة متدربة من كل ورشة تدريبية، كما يتم إعداد خطة تطوير فردية لكل متدرب ويتم أخذها بعين الاعتبار في التقييم السنوي للموظف. وأعرب عدد من المتدربين عن سعادتهم بالالتحاق في الورشة، قائلين إنها مفتاح الوصول للطموحات والأهداف حيث قال سعيد خليفة السبوسي، موظف الصف الأول لخدمة المتعاملين، إن الدورات التدريبية تساهم في تطوير أداء الموظفين وفي طريقة التعامل مع المراجعين وفهم حاجاتهم.

ورأت شيخة محمد موظفة الصف الأول لخدمة المتعاملين أن الدورات التدريبية تمثل مفتاح الوصول إلى الأهداف والطموحات حيث ترتقي بالمتدربين دائماً للتميز واكتساب خبرات جديدة من خلال تطبيق ما يتم أخذه من تلك الدورات والاستفادة منها بشكل كامل وعدم إهمالها.

من جانبه اعتبر ماجد المهيري موظف الصف الأول لخدمة المتعاملين أن الدورة أهم خطوة لتقديم ما هو جديد ومميز للجميع، أما عبير هارون مركز رعاية المتعاملين فتنوه إلى أن التدريب صار أحد أبرز عوامل التأهيل للموظفين ومواكبة التطورات السريعة. وقالت نورة الحساوي موظفة الصف الأول لخدمة المتعاملين: إنها عقب الانتهاء من كل دورة تجري عملية تطبيق ما تعلمته على أرض الواقع، مؤكدة على مساهمة الدورات في رفع كفاءة المتدرب في تقديم أفضل الخدمات بسرعة فائقة وبدقة متناهية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال