• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
  10:15    "الوطني للأرصاد" يتوقع انكسار الحالة الجوية غدا        10:17     عشرات الآلاف من الإندونيسيين يحتجون على قرار ترامب بشأن القدس     

عملاء: المصارف الإسلامية توفر للمتعاملين الراحة النفسية.. ولكن!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مارس 2007

استطلاع- حسين الحمادي، خولة السويدي - مصطفى عبدالعظيم:

طالب عدد من المتعاملين مع المصارف الإسلامية بضرورة تطوير خدماتها حتى لا تتخلف عن ركب البنوك العاملة في الدولة، وقالوا: إن النتائج المالية التي تحققها هذه المصارف تعكس قوة القطاع والنشاط البارز في عمليات الصيرفة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، وفيما يعكس ارتفاع موجودات أربعة مصارف إسلامية في الدولة بنهاية العام الماضي إلى أكثر من 118 مليار درهم الزيادة المطردة في أعداد المتعاملين مع الصيرفة الإسلامية إضافة إلى تمويل مشاريع وصفقات خلال العام الجاري تقدر بالمليارات، فإن الكثير من المتعاملين الذين يتجهون نحو البنوك الإسلامية لالتزامها بالنواحي والضوابط الإسلامية في المعاملات البنكية يرون أن هناك مجموعة من المشكلات والتحديات التي تعيق مسيرة وتطور البنوك الإسلامية سواء فيما يتعلق بسهولة وسرعة الخدمات أو الاهتمام بالعملاء.

وقال مشاركون في الجزء الأول من استطلاع ''الاتحاد'' عن المصارف الإسلامية: إن البنوك التقليدية توفر معاملات سلسة وسهلة وسريعة وتولي اهتماماً كبيراً بالعميل، وفي المقابل تتسم معاملات معظم البنوك الإسلامية بالبطء والروتين والتقليدية في عملية تنفيذ المعاملات، مشددين على أن هذه المشكلة لا ترجع إلى طبيعة المعاملات الإسلامية بل إلى اتباع طرق وأساليب تقليدية وقديمة عند إنجاز المعاملات.

وشكا عدد من المشاركين في الاستطلاع إلى زيادة عدد وقيمة الرسوم على الخدمات، ما يعد نقطة سلبية بالنسبة للعملاء ويدفع الكثير منهم إلى نقل حساباتهم إلى بنوك أخرى.

وحذر بعض المشاركين من تراجع مستوى بعض البنوك الإسلامية بالدولة من حيث نوعية وسهولة الخدمات بالرغم من كثرة عملائها وفروعها المنتشرة في أنحاء الدولة، فيما علل بعضهم ذلك بكثرة عدد العملاء، مطالبين بزيادة عدد الفروع والكوادر البشرية لمواكبة نمو الطلب على خدمات الصيرفة الإسلامية.

وطالب مشاركون في الاستطلاع بضرورة تأهيل الكوادر البشرية المتخصصة في المصارف الإسلامية، مشيدين بتخصيص دبلوم خاص للمصارف الإسلامية في معهد الإمارات للدراسات المصرفية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال