• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خبرة النهائي كانت حاضرة

فؤاد أنور: الأهلي ساعد جوانزو في السيطرة على اللقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استحوذ فريق جوانزو الصيني على مجريات اللقاء بشكل تام، وكان الأكثر فاعلية على المرمى، وساعده في ذلك التراجع المبالغ فيه من جانب الأهلي للدفاع، ولم يكن في حسبان ممثل الصين أن يظهر الأهلي بهذا التراجع في المستوى الفني، ورغم السيطرة الكبيرة على مجريات اللقاء، فإن جوانزو لعب بطريقة متزنة تماماً، وهاجم بشراسة في بعض الأوقات لكن ارتداده كان سريعاً للغاية في المناطق الدفاعية، وساعده أيضاً البطء الذي لازم لاعبي الأهلي في اللعب على الهجوم المرتد.

ونوع البرازيلي سكولاري من أداء فريقه، سواء من العمق أو الطرفين وظهرت الأنياب الهجومية للفريق في أكثر من كرة، لكن تألق حارس الأهلي أحمد ديدا حال دون تسجيل أهداف فضلاً عن تعاطف العارضة مع الفرسان.

وساهم خوف الأهلي من الفريق الصيني في مزيد من السيطرة للاعبي جوانزو ومزيد من الثقة في النفس التي أدت بطبيعة الحال للعب بشكل أكثر اتزاناً وأكثر فاعلية على عكس لاعبي الأهلي، الذين بدوا من دون أنياب هجومية بسبب الاهتزاز النفسي وعدم الثقة بالنفس.

ويجب التأكيد على أن هناك فارقا كبيرا بين الحذر وعمل حساب للمنافس وبين الخوف من المباراة، والأهلي بدا خائفاً من اللقاء، وبدا أن الجهاز الفني لم يستطع تجهيز لاعبيه من الناحية النفسية.

ونجح ضيف الأهلي في فرض كلمته على اللقاء وتسيير الأمور حسب ما يريد، ونوع من هجومه على الأهلي المتراجع فتارة من الجهة اليمنى وأخرى من الجهة اليسرى وثالثة من العمق، وتفوق خط وسط جوانزو بقيادة الدولي البرازيلي لينو، الذي نجح في السيطرة على منطقة المناورات وتفوق بمفرده على كل من حبيب الفردان ماجد حسن، وكان يبني هجمات فريقه من الوسط بشكل أكثر من رائع، وساعده أيضاً تراجع الثنائي الأهلاوي للدفاع وترك منطقة الوسط من دون قمصان حمراء، خصوصاً في الشوط الأول.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن الأهلي سيكون مبادراً، وجدنا أن الفريق الصيني هو الأكثر قدرة على المبادرات الهجومية، بسبب تفوق البرازيلي سكولاري من خارج الخطوط على الروماني كوزمين في قيادة اللقاء، والتعامل مع مجرياته في ظل تراجع الأهلي.

ورغم تراجع أداء محترفي جوانزو، فإن ذلك اختفى وراء تراجع الأهلي للدفاع، وجعل الفريق الصيني يظهر بمستوى أكثر فاعلية وقدرة على التهديف من أصحاب الأرض، ووضح على لاعبي ممثل الكرة الصينية أنهم أكثر تمرساً وخبرة في التعامل مع مجريات هذا اللقاء، حيث سبق أن فاز الفريق بلقب البطولة قبل عامين وخرج من الدور نصف النهائي العام الماضي عكس لاعبي الأهلي الذين ظهرت عليهم الرهبة والخوف من اللقاء رغم أنه على أرضهم وبين جماهيرهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا