• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

جامعة الإمارات تنظم رحلة لاستكشاف التنوع البيولوجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مارس 2007

العين- الاتحاد: في رحلة استكشافية عبر رمال صحراء سويحان انطلقت مجموعة من طالبات كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية من جامعة الإمارات برفقة د. جيرالد جارلند رئيس قسم الجغرافيا بجامعة الإمارات ود. أسماء الكتبي المشرفة على الرحلة وعدد من باحثي هيئة البيئة - أبوظبي للتعرف على بعض ملامح التنوع البيولوجي للبيئة الصحراوية.

وتأتي هذه الرحلة في إطار اهتمام الهيئة بالتعاون مع المؤسسات التعليمية لنشر الوعي البيئي بين قطاع الطلاب وتعزيز الاهتمام بمخاطر تناقص أعداد الحبارى وتحفيزهم على المشاركة في الجهود التي تبذلها الهيئة وكافة مؤسسات الدولة لحماية البيئة ومواردها الطبيعية والحفاظ على التنوع البيولوجي.

وقد تعرفت الطالبات خلال زيارتهن للمركز الوطني لبحوث الطيور التابع للهيئة، على التقنيات والوسائل التي يقوم بها المركز لدراسة ومراقبة تعداد طيور الحبارى البرية والمهاجرة. كما استمعت الطالبات إلى شرح مفصل حول برنامج العلوم البيئية والاستراتيجية العالمية التي وضعت لحماية طيور الحبارى والتنمية المستدامة لها من خلال تطوير تقنيات ووسائل جمع البيانات الحديثة التي عمل المركز على استخدامها منذ .1993

كما اطلعت الطالبات على أجهزة التعقب الفضائية والأرضية وطرق استخدامها وأهميتها للباحثين. كما قامت الطالبات بالتعرف على مختلف أقسام المركز والتي تضم مباني الإكثار ووحدة الأغذية الحية وقسم الحجر الصحي.

وقد اثنت د. أسماء الكتبي على الجهود التي تبذلها الهيئة في مجال حماية البيئة، الأمر الذي يعد باعثا على الأمل في أن يلاقي تخصص الجغرافيا ومختلف التخصصات البيئية الدعم والاهتمام الذي يستحقه، مؤكدة على أن ما يقوم به المركز الوطني لبحوث الطيور من خلال برنامج العلوم البيئية لدراسة إيكولوجية طائر الحبارى الآسيوي المهدد بالانقراض يعتبر إنجازا علميا يستحق الإشادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال