• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

المري: آراء الجمهور مؤشر حقيقي على أداء المؤسسات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مارس 2007

دبي - الاتحاد: شهد سعادة العميد الدكتور جمال محمد خليفة المري نائب القائد العام لشرطة دبي، بحضور العميد عبد القدوس عبد الرزاق محمد مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة، حفل تكريم فرق عمل استطلاع الرأي في الإدارات العامة ومراكز الشرطة، التي أسهمت في تنفيذ استطلاعات الرأي لأفراد الجمهور الداخلي والخارجي على مدى العامين الماضيين.

تضمن الحفل تكريم 122 عضواً من فرق استطلاعات الرأي في القيادة العامة لشرطة دبي، و5 أعضاء من فريق استطلاع رأي جداف دبي، حيث حصلت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، على جائزة الإدارة المتميزة في إنجاز استطلاعات الرأي. ووجه سعادة العميد الدكتور جمال المري، في كلمته خلال الحفل الذي حضره مديرو الإدارات العامة ومراكز الشرطة، الشكر إلى فريق عمل مركز استطلاع الرأي في الإدارة العامة للجودة الشاملة، وأمر بمنح أعضائه مكافأة مالية، تقديراً للجهود الكبيرة التي بذلوها طوال الفترة الماضية، ليقف المركز عملاقاً يؤدي خدمات استطلاع الرأي داخلية وخارجية كبيرة، كانت محل إشادة من المؤسسات والدوائر الحكومية والخاصة كافة، التي أثنت على جهود هذا الفريق، وما توقيع اتفاقية الشراكة والتعاون مع الكلية الإلكترونية للجودة الشاملة، مؤخراً، ومن قبلها مع جداف دبي، إلا ثمار جهود فريق عمل ناجح. وأشار سعادته إلى أن الجميع يدرك أن مقاييس الرأي أصبحت إحدى دعائم التقييم في المؤسسات الحكومية.

من جانبه قال العميد الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة: قبل حوالي 6 سنوات كنا نتطلع إلى إيجاد أداة تساهم في قياس الأداء المؤسسي للقوة، وتدعم القرار القيادي على أساس علمي، وها نحن نقف اليوم لنجد أن أحلام الأمس قد أصبحت واقعاً ملموساً يتطور يوماً بعد يوم، فمنذ أن أعلن سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، عن إنشاء مركز استطلاع الرأي العام في أوائل عام ،2001 تمكن هذا المركز الوليد من النمو المتسارع وتحقيق الغايات المرجوة منه خلال فترة زمنية قياسية،

وأوضح أن فرق استطلاعات الرأي في الإدارات العامة والمراكز، تمكنت على مدى العامين الماضيين، من تحقيق نقلة نوعية لهذه الجهود، وكان لها دور بارز في تحقيق العمل الجماعي الذي يستهدفه مركز استطلاع الرأي العام، من خلال إسهامها الكبير في اختيار موضوع الاستطلاع، وتحديد معايير القياس، والمساهمة في تنفيذ ورش العمل الخاصة بدراسة نتائج القياس، ومتابعة تنفيذ التوصيات على أرض الواقع، ومن أجل ذلك استحقت هذه الفرق أن تكون هنا اليوم لتكريمها والإشادة بدورها الريادي وعملها المتميز على مستوى القوة. مؤكداً على أن استطلاع الرأي ليس هدفاً بحد ذاته، وإنما هو مجرد أداة للقياس والتشخيص، يتعين أن يتبعها خطوات للإصلاح والتطوير والعلاج، فقد عملنا على أساس الاستفادة القصوى من النتائج وما تشكله من مدخلات للتطوير، من خلال إعطاء أهمية استثنائية لمتابعة تنفيذ التوصيات الناتجة عنها، حيث بلغت نسبة تنفيذ التوصيات في المعدل العام نحو 69%، تصدرتها توصيات استطلاع المتعاملين مع مراكز الشرطة بنسبة 100%، تليها توصيات خدمات الإسعاف بنسبة 84% ثم توصيات مستوى الأمن والأمان في دبي بنسبة 75%، فهاتف النجدة بنسبة 70%، ثم الخدمات الإلكترونية الداخلية بنسبة 50%، فخدمات شاشات اللمس بنسبة 33%، منوهاً الى أن الإدارة العامة للجودة الشاملة، تسعى بالتنسيق مع الإدارات العامة المعنية، إلى رفع تلك المعدلات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال