• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن اللجان القانونية غير معنية بمواعيد المباريات

يوسف حماد: «انتقالات اللاعبين» لم تراعِ «اكتمال الخصومة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مارس 2016

وليد فاروق (دبي)

يرى المحامي يوسف خليفة بن حماد المستشار القانوني للنادي الأهلي أن لجنة التحكيم منحت نفسها متسعاً من الوقت من أجل دراسة طعن ناديه بشكل وافٍ قبل إصدار قرارها حول الموضوع، لافتاً إلى أن الأهلي استخدم حقه القانوني في الطعن على قرار أوضاع وانتقالات اللاعبين، وفقاً لوجهة نظر النادي القانونية التي تخالف الإجراءات المتخذة من قبل اللجنة في ظل غياب الأهلي.

وأوضح: «القرار المتخذ من قبل اللجنة تم في ظل غيابنا التام وعدم إبلاغنا بموعد الاجتماع، أو حتى منحنا الفرصة لتقديم دفوعنا حول الموضوع، ومن وجهة نظرنا فإن أوضاع وانتقالات اللاعبين لم تراعِ اكتمال الخصومة التي تستلزم إبلاغ طرفي التقاضي، والاستماع إلى وجهات النظر حول الموضوع».

وأضاف أن اللجنة استمعت إلى طرف واحد هو الشاكي، وطبقت مواد تخص اللاعبين القصر ولا تنطبق على وضعية اللاعب خميس إسماعيل، مشيراً إلى أن طعن الأهلي أبدى اعتراضه على قرار اللجنة وطالب بالتطبيق السليم للوائح.

وحول الطعن على قرار الانضباط المقدم للاستئناف في جلسة اليوم، قال حماد: «مع كامل احترامنا لجميع اللجان، لجأنا إلى الاستئناف كجهة أعلى لإعادة النظر وتصحيح قرار الانضباط، ونأمل في تطبيق اللوائح بالشكل السليم، وإنزال المواد التي تطرق لها قرار أوضاع وانتقالات اللاعبين المحول إلى الانضباط موضع التنفيذ». وأبدى حماد تفاؤله بالقرار المرتقب، مؤكداً أن الباب سيكون مفتوحاً أمام المتضرر للطعن لدى التمييز.

وأوضح حماد أن المادة التي اعتمدت عليها لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين في قرارها بعدم صحة مشاركة خميس إسماعيل، وإحالة القضية إلى لجنة الانضباط «واضحة العيوب»، وهو ما استوجب الطعن عليه وتحديد موعد يوم 23 مارس للنظر فيه، وهو الأمر الذي سيتم توضيحه إلى لجنة الاستئناف اليوم، إضافة للملف الوافي الذي تم تقديمه سابقاً للجنة الاستئناف، وتضمن الأخطاء التي وقعت فيها لجنة الانضباط، وبالتالي فإن احتمالية إصدار لجنة الاستئناف قرارها بإعادة الحق للأهلي وإصدار قرارها لمصلحته وارد جداً اليوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا