• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بتوجيهات خليفة ومحمد بن زايد

«خليفة الإنسانية» تسيِّر طائرة تحمل 30 طناً من مواد الإغاثة إلى سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

الشارقة (وام)

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، سيرت المؤسسة أمس طائرة شحن تحمل 30 طناً من المواد الغذائية والإغاثية إلى سقطرى لإغاثة منكوبي إعصار «شابالا»، الذي ضرب الجزيرة ومناطق أخرى قريبة.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية، إن هذه الطائرة هي السادسة عشرة من الجسر الجوي الذي أمرت به القيادة الرشيدة للدولة، وهي تحمل مساعدات عاجلة للأشقاء اليمنيين في هذه الظروف الصعبة التي يمرون بها، ولإنقاذ المتضررين من الإعصار الذين ترك الآلاف منهم في العراء. وتتكون حمولة الطائرة من خمسة أطنان من الخيام والبطانيات وخمسة أطنان من الأدوية الطبية و20 طناً من المواد الغذائية المتنوعة.

وكانت طائرتان قد حطتا في سقطرى خلال الأسبوع الماضي تحمل على متنها آلاف الأطنان من المواد الغذائية والخيام والأغطية لمساعدة سكان الجزيرة والمناطق التي أصيبت من الإعصار. وتتواصل هذه المعونات خاصة الإغاثية منها، لتقي سكان الجزيرة شبه المعزولة من برد الشتاء وسيول الأمطار.

وأكد المصدر أن المساعدات المتواصلة تستهدف إغاثة الشعب اليمني الشقيق وتعبيراً عن مشاعر الأخوة بين شعبي البلدين الشقيقين، وحرص القيادة الرشيدة في الدولة على التخفيف من صعوبة الحياة على اليمنيين في الظروف الطارئة التي يمرون بها حالياً، وتوفير احتياجاتهم الأساسية من السلع والمواد الغذائية والأدوية حتى يتمكنوا من اجتيازها واستكمال مرحلة البناء الجديدة بما يؤمن لهم الأمن والاستقرار.

وسيقوم وفد من مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية بتزويد مستشفى خليفة بن زايد في سقطرى بالأدوية والمواد الطبية لعلاج أبناء الشعب اليمني، كما سيقوم الوفد بتوزيع المعونات الغذائية على عدد من الأسر والعائلات المنكوبة التي تعاني شظف العيش وشح الموارد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا