• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سياسيون وأكاديميون يمنيون لـ« »:

الدفعة الثانية للقوات الإماراتية في اليمن تعكس التفوق القتالي وثبات نهج القيادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

صالح أبوعوذل (عدن)

استقبلت مدينة عدن أمس الدفعة الثانية من القوات المسلحة الإماراتية الباسلة للمشاركة ضمن التحالف العربي الداعم للشعب اليمني في مواجهة عدوان ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح. ولوح العشرات من الشباب مرحبين بوصول القوات على طول الطريق من ميناء عدن باتجاه معسكر يقع في مدينة البريقة، حيث سارت المركبات العسكرية وحاملات الجند وسيارات خاصة بالدفاع المدني.

وأشاد سياسيون أكاديميون في عدن بالتضحيات الجسيمة للقوات الإماراتية في عدن وباقي المدن اليمنية. وقال الكاتب والباحث الأكاديمي علي صالح الخلاقي «إن إستبدال الدفعة الأولى من القوات الإماراتية التي شاركت في تحرير عدن ومحيطها ومأرب، ووصول دفعة ثانية جديدة يمكن النظر إليها من بعدين، الأول البعد العسكري، حيث يعد هذا الإجراء روتينياً، يمكن أن يقدم عليه أي جيش من الجيوش في بقية دول العالم في مثل هذه الظروف، ومن هذا المنطلق تأتي عودة الدفعة الأولى من القوات الإماراتية التي نجحت على مدى أشهر في تحقيق الانتصارات خلال المواجهات العسكرية مع فلول الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع في مختلف الجبهات الساخنة، ومن حقها أن تتمتع باستراحة محارب، وأن تأتي قوة جديدة تواصل المشوار بذات الروح والحماس وبفعالية قتالية أكبر بعد أن تم إعدادها لذك الأمر».

وأضاف الخلاقي لـ(الاتحاد) «أن البعد الثاني سياسي ويتمثل في ثبات نهج القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في مواقفها العربية الراسخة المتمثل هنا بمواصلة الدعم المادي والسياسي لليمنيين شمالاً وجنوبا حتى الخلاص من خطر الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع، وإعادة الاستقرار لليمن شمالا وجنوبا ولمنطقة الجزيرة والخليج العربي.

وتقدم الخلاقي بجزيل الشكر والتقدير لتلك القوات التي غادرت بعد أن سجلت مواقف وانتصارات ستخلدها صفحات التاريخ الحديث، وقال «تحية إجلال وتقدير لشهداء الإمارات الذين ضحوا بأرواحهم وامتزجت دماؤهم في عجينة تراب أرضنا في عدن وفي مأرب».

وأشاد المحلل عادل الحسني بالدور الإماراتي في عدن والمحافظات التي تم تحريرها قائلا «كان الدور الإماراتي هو الأبرز في تحرير عدن من ميليشيا الحوثي المدعومة من صالح، حيث أشرفت الإمارات وشاركت بجنودها على الأرض وقامت بتدريب وتأهيل أفراد المقاومة الجنوبية، كما لعبت دورا كبيرا في تأمين عدن بعيد تحريرها وفق استراتيجية دقيقة أحكمت الخناق على شراذم الحوثي وصالح المتبقية في وقت قياسي جدا، وقد تحدث عن هذا الدور المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي والذي أشاد بدور الجيش الإماراتي في تحرير عدن وتأمينها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا