• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

جموع المهنئين: أبطال الإمارات رفعوا رؤوسنا عالياً في ساحات العز والكرامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

تزينت الإمارات احتفال بأبطالها البواسل الذين استقبلهم المهنئون في مدينة زايد العسكرية أمس، وقال أحمد سعيد المسماري: أفخر وأعتز بما قدمه جنود الإمارات البواسل في ساحات المعارك الطاحنة في اليمن، كما أننا لا نخاف ولا نهاب المعارك، وإذا ما أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة فعلينا السمع وتلبية النداء.

وأضاف محمد خميس الشامسي: إن هذا العرس الوطني يعتبر فرحة للجميع، فاليوم ليس فرحة وطن بل فرحة (عيال وأبناء زايد) الذين رفعوا رؤوسنا وبذلوا الغالي والنفيس، في نصرة المكلوم والمظلوم، وسنواصل طريقنا في هذا النهج الذي نهلناه من مدرسة زايد الخير حتى يرجع الحق لأهله ويعود اليمن كما كان في السابق وأفضل من ذلك.

وعلق ناصر سعيد الشعشي: إن فرحة اليوم لا توصف ولا تقدر بأي ثمن، وأسأل الله تعالى أن يمن على جنودنا البواسل بالخير وأن يكلل من ذهب منهم لأداء الواجب الوطني بالنصر المؤزر، كما أن دموع الفرح وبهجة أهل الجنود وهم يعانقون فلذات أكبادهم لمشهد يخالج الوجدان ويثلج الصدور.

وأضاف سعيد عبدالله اليماحي: إن مشهد الحفل والعرس باستقبال الجنود البواسل مدعاة للفخر والاعتزاز، وجزى الله القيادة الرشيدة خير الجزاء لما قدمته وما زالت تقدمه لنا من عناية واهتمام، ونحن ماضون على عهدنا ووفائنا ولن نحيد عن توجيهات قادتنا الذين زرعوا فينا حب الوطن والقائد ونحن جاهزون لأي شيء تطلبه القيادة الرشيدة.

وقال سلطان سعيد المهيري: إن مشهد اليوم جد مؤثر ومشرف وكلنا ماضون في درب الخدمة الوطنية ودولة الإمارات رمز كل فخر واعتزاز لما تقدمه من تقدم في شتى ميادين الحياة، فهي لم تتردد يوماً في مساعدة الضعفاء والمظلومين. وأضاف: أحيي أسر الشهداء أكبر تحية وأقول لهم إن فلذات أكبادكم شهداء عند ربهم يرزقون وفى جنات النعيم إن شاء الله.

وقال فهد علي الحوسني: إن ما قدمه الجنود من تضحيات في ساحات الوغى شيء لا يقدر بثمن والشهادة لا تعلوها منزلة وسيستمر إخوتنا البواسل في عملهم ونحن سائرون على دربهم، فما أجمله من عمل جليل وما من شرف وكرامة أفضل من يد العون في نصرة أشقائنا اليمنيين.

وقال محمد عبدالله الهاشمي: أنا من أفراد الخدمة الوطنية، ومشهد اليوم يزيد من عزيمتي وقوتي وإصراري على المشاركة مع إخوتنا الجنود في ساحات المعارك الضارية، كما أن ذلك يقوي مستقبل الجيل القادم في القوات المسلحة، وأرجو الله تعالى أن يوفقنا في أن نكون من الأبطال الذين يقدمون حياتهم في سبيل إنقاذ حياة الآخرين.

وقال سالم جوهر الظاهري: فرحة اليوم تثلج الصدر وتريح النفس، كما أنها تعكس قوة وتماسك وترابط القيادة الرشيدة مع الشعب في ظل التحديات التي تحدث في اليمن، ونحن دائماً مع نصرة الضعفاء والأشقاء والمظلومين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا