• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الفرسان» يكتفي بالتعادل السلبي أمام جوانزو

الأهلي «شباك نظيفة».. و«أحلام كبيرة» في الإياب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد) أنهى الأهلي الجولة الأولى من مشوار نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم بالتعادل من دون أهداف أمام ضيفه جوانزو إيفراجراند الصيني، في مباراة الذهاب التي جرت مساء أمس على ستاد راشد بالنادي الأهلي، وسط حضور جماهيري كبير، لتتجه الأنظار إلى المواجهة المرتقبة بين الفريقين في إياب النهائي والمقررة 21 نوفمبر الحالي على ستاد تيانهي، وتبقى فرصة «الفرسان» كبيرة في حصد اللقب، بالفوز أو التعادل الإيجابي بأي نتيجة، كما أن التعادل السلبي يجعل الفريقان يحتكمان إلى ركلات الترجيح. وسيطر الأداء التكتيكي على الفريقين في المباراة التي غابت فيها الفعالية الهجومية بفضل التركيز الدفاعي المتميز للمباراة التي شهدت طرد مدافع الأهلي عبد العزيز هيكل بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 84، حيث يغيب بالتالي عن مواجهة النهائي المرتقب. وأسهم الأداء الدفاعي المنضبط للفرسان في محافظة الفريق لسجله خالياً من الخسارة في 11 مباراة على التوالي في دوري أبطال آسيا منذ خسارته أمام الهلال 2-3 عام 2010، حيث تعادل الأهلي في 7 مباريات، بما فيها مواجهة أمس وحقق أربعة انتصارات من ضمنها الفوز على الهلال 3-2 في نصف النهائي، ولم يعرف الأهلي الخسارة في آخر 7 مباريات في البطولة خلال النسخة الحالية، حيث حقق أربعة انتصارات وتعادلاً في أربع مباريات بنهاية مواجهة أمس. في المقابل، رفع جوانزو الذي افتقد جهود مدافعه الكوري الجنوبي كيم يونج بداعي الإيقاف، وذلك لحصوله على الإنذار الثاني في مباراة إياب الدور قبل النهائي التي انتهت بالتعادل صفر- صفر أمام جامبا أوساكا، رصيده إلى 22 مباراة من دون خسارة في جميع المسابقات تحت قيادة المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري، وحافظ حامل لقب 2013 على سجله خالياً من الخسارة في المباراة السادسة على التوالي في البطولة منذ الخسارة أمام سيونجنام 1-2 في ذهاب دور الـ16، كما حافظ الفريق على شباكه نظيفة للمباراة الخامسة على التوالي. اتسمت بداية ذهاب النهائي القاري بالأداء الحذر من الفريقين في وسط الملعب في محاولة لـ «جس النبض»، وجاءت المحاولة الأولى في المباراة في الدقيقة الخامسة من تسديدة مباغتة للبرازيلي باولينيو لاعب وسط جوانزو مرت فوق مرمى الحارس أحمد ديدا. وبدت رغبة الضيوف واضحة في المباغتة الهجومية، من خلال محاولة الضغط على دفاع الأهلي، والتركيز على اللعب في منطقة الأخير، وحصل الضيوف على الركنية الأولى في المباراة في الدقيقة 13 أبعدها البرازيلي ريبيرو العائد للمساندة الدفاعية، أعقبتها محاولة من كرة عكسية أبعدها صنقور للركنية مجدداً، قبل أن ينجح دفاع الأهلي في الاستحواذ عليها بالشكل المطلوب. ولاحت الفرصة الأبرز خلال انطلاقة المباراة لمصلحة جوانزو، بعد تمريرات متبادلة لتصل الكرة إلى باولينيو ليسدد كرة أرضية قوية مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى ديدا، وجاء الرد الأهلاوي الأول في الدقيقة 23 من محاولة لإسماعيل الحمادي على الجهة اليسرى انتهت إلى ركنية، وعاد الحمادي ليقود هجمة ثانية من الجهة اليسرى تكتل عليه دفاع جوانزو. وتصدى ديدا ببراعة لتسديدة زينج زي الذي استغل كرة مرتدة من الدفاع الأهلاوي ليطلق قذيفة في نحو أعلى الزاوية اليمنى لمرمى الأهلي أبعدها حارس الأهلي بنجاح إلى ركنية في الدقيقة 25، في المقابل خرج زيينج تشينج حارس جوانزو ليتصدى لكرة طولية قبل صولها إلى المنطلق ليما. وسنحت الفرصة الأبرز للأهلي بحلول الدقيقة 33 بعد تمريرة بينية متقنة لريبيرو وصلت إلى الحمادي الذي توغل بالكرة وراوغ قبل أن يطلق تسديدة قوية بيمناه أبعدها الحارس زيينج تشينج بصعوبة إلى ركنية لم تستغل على النحو المطلوب، وأسهمت محاولة الحمادي في تحرر الأهلي من الأداء الدفاعي ليحصل المهاجم إليكسون على البطاقة الصفراء الأولى أثر مخالفة مع مخالفة مع ريبيرو في الدقيقة 36. وواجه الأهلي صعوبات عديدة في فك شفرة الدفاع الصيني، في ظل الرقابة اللصيقة المفروضة على المهاجمين أحمد خليل وليما، في الوقت الذي شكلت فيه ثنائية ريبيرو وإسماعيل الحمادي الذي نشط على الجهة اليسرى أبرز وسائل الحل الهجومي «الأحمر»، في المقابل اعتمد جوانزو على سلاح الهجمات المرتدة، والتي لم تخل من خطورة، بعد أن كاد البرازيلي جولارت هداف البطولة مباغتة مرمى الأهلي قبل نهاية الحصة الأولى بتسديدة من خارج من المنطقة مرت جوار القائم الأيمن. وجاءت انطلاقة الشوط الثاني هجومية بحتة في ظل رغبة الفريقين الجادة لتسجيل هدف التقدم، حيث كاد هوانج بوين مهاجم جوانزو افتتاح التسجيل من تسديدة قوية من داخل منطقة جزاء الأهلي ارتطمت بعارضة مرمى ديدا في الدقيقة 46، ليأتي الرد الأهلاوي بصورة مباشرة من محاولة ماجد حسن الذي اطلق بدوره تسديدة بيمناه من خارج منطقة الجزاء انتهت بين أحضان الحارس زيينج تشينج. وبدأ الأهلي في فرض أسلوبه الهجومي مع مرور دقائق المباراة مستفيداً من تراجع الضيوف للمناطق الدفاعية، وتعرض مهاجم جوانزو البرازيلي ريكاردو جولارت للإصابة بعد كرة مشتركة مع ماجد حسن ليخرج بديلاً مقابل دخول يو هانجو في الدقيقة 58، ومثلت مباراة الأمس الخامسة على التوالي التي يخفق فيها جولارت في التسجيل رغم تصدره ترتيب هدافي البطولة برصيد 8 أهداف. وحصل الأهلي على ركلة ركنية بعد كرة عرضية من صنقور على الجهة اليسرى حولها زيينج تشينج بصعوبة خارج المرمى ليعود وينجح مجدداً في الاستحواذ على الركنية الثانية على التوالي للأهلي، ورد الضيوف بتسديدة مباغتة إليكسون تألق في إبعادها الحارس أحمد ديدا بنجاح في الدقيقة 69، ودفع البرازيلي سكولاري بورقته الثانية بدخول إكسيو بينج بديلاً للمدافع لونج، في المقابل عوض وليد عباس خروج عبد المدافع العزيز صنقور بداعي الإصابة في الدقيقة 71. وحصل عبد العزيز هيكل على ركلة حرة في الدقيقة 78 بعد مخالفة على الجهة اليمنى تصدى لتنفيذها البرازيلي ريبيرو وحولها بيسراه عرضية مرت أمام مواطنه ليما قبل أن يتدخل الحارس ويبعدها للركنية، ليعود ريبيرو مجدداً وينفذ الركنية بشكل متقن عالجها المدافع الكوري كيونج برأسية مرت فوق المرمى. وأشهر الكوري الجنوبي كيم جونج حكم المباراة البطاقة الثانية في المباراة على المدافع مي فانج إثر مخالفة مع ريبيرو في الدقيقة 80، ليعود بعدها بأربع دقائق ويشهر البطاقة الحمراء الأولى على مدافع الأهلي عبد العزيز هيكل بعد احتكاك من دون كرة مع أحد لاعبي جوانزو في الدقيقة 84، ليكمل «الفرسان» الدقائق المتبقية من المباراة بعشرة لاعبين. ورمى الروماني كوزمين بكل أوراقه في الدقائق الأخيرة لتأمين نتيجة التعادل السلبي للمباراة حيث دفع بالثنائي حميد عبد الله وأسامة السعيدي بديلين لأحمد خليل والبرازيلي ريبيرو 88، ولم يتغير واقع النتيجة السلبية للمباراة خلال الدقائق الأربع الإضافية على عمر الشوط الثاني قبل أن يطلق حكم المباراة صافرة النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا