• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المنافسات تنطلق اليوم

1280 لاعباً يشاركون في «دولية» الأهلي للكاراتيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

علي معالي (دبي)

تنطلق صباح اليوم منافسات النسخة الرابعة لبطولة الأهلي الدولية المفتوحة للكاراتيه، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، رئيس النادي الأهلي، والبالغ إجمالي جوائزها المالية 100 ألف دولار، وسط مشاركة قياسية تبلغ 1280 لاعباً ولاعبة من 50 بلداً حول العالم.

وتدفع مصر بـ 165 لاعباً ولاعبة من أندية الأهلي الرواد، وهولوليدو، والجزيرة والصيد بالدقي، والصيد بالقطامية، إضافة إلى نادي وانكان، وتأتي الإمارات في المركز الثاني من حيث عدد المشاركين بـ 156 لاعباً ولاعبة، ثم الكويت بـ 141، وإيران 127، والسعودية 112، بالإضافة إلى بقية الدول، ومن أبرز اللاعبين الأبطال العالميين الجورجي جوجيتا المحترف بالأهلي وهو بطل العالم في الكوميتيه لوزن 84 كجم، والفرنسية ساندي اسكور بطلة العالم في الكاتا فردي، واسندرا سانشسر الإسبانية المحترفة بالأهلي، والألماني سمور جونز وصيف بطل العالم 2014 في الكاتا الفردي، والألماني وصيف بطل العالم أيضاً نوا بيتش في الكوميته وزن تحت 75 كجم.

ويعول المنتخب الوطني على كوكبة من نجومه، مكونة من 11 لاعباً على صعيد منافسات الرجال، و10 لاعبات ضمن فئات السيدات، يشاركن ضمن المسابقات الأربع للبطولة، سواء على صعيد فردي وفرق الكاتا، ومثلها لمنافسات الكوميتيه.

وتحفل البطولة وللمرة الأولى عالمياً، بوجود 5 أبسطة للمنافسات، جميعها مرتفعة عن سطح الأرض، مع وجود بساط مركزي يرتفع بنحو 120 سم، يحيط به 4 أبسطة يرتفع كل منها نحو 60 سم.

وتبرز في البطولة وللمرة الأولى عالمياً، وجود 8 لاعبين من ذوي الاحتياجات الخاصة، يمثلون دول «الكاميرون - إيطاليا - فرنسا - ألمانيا - الهند - أوكرانيا الذين سيتنافسون ضمن منافسات فردي الكاتا.

ويشتمل برنامج اليوم الأول للبطولة على التصفيات التمهيدية والنهائيات لمسابقتي «كاتا» و«كوميتيه» فردي الفئات العمرية 12 و13 و14 سنة للبنين والبنات التي تقام على 5 أبسطة اعتباراً من الساعة التاسعة من صباح اليوم وحتى السابعة مساء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا