• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أبوظبي الإسلامي» يسدد صكوكاً بقيمة 2.75 مليار درهم في موعدها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

سدد مصرف أبوظبي الإسلامي يوم 4 نوفمبر 2015، صكوكاً بقيمة 750 مليون دولار (2.755 مليار درهم) من موارده المالية الذاتية، ما يعكس مكانته المالية القوية وتمتعه بمستويات عالية من السيولة، حسب ما أعلنه المصرف في بيان صحفي أمس.

وكان مصرف أبوظبي الإسلامي قد أصدر هذه الصكوك، البالغ أجل استحقاقها خمس سنوات، بتاريخ 1 نوفمبر 2010، حيث تمت تغطية المعروض بمعدل 4.8 مرة، وبمعدل ربح بلغ 3.745%، الذي كان من أدنى معدلات الربح التي يقدمها مصرف في منطقة الخليج لإصدار بأجل خمس سنوات.

واستقطبت الصكوك مستثمرين من الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا، ما يعكس الثقة الإقليمية والدولية بمصرف أبوظبي الإسلامي والأساسيات القوية التي يتمتع بها اقتصاد أبوظبي.

وقال عبدالقادر خناني، رئيس قسم الخزينة لمجموعة مصرف أبوظبي الإسلامي: «نفخر بنجاحنا المستمر في الوفاء بوعودنا والذي يعزى إلى مركزنا المالي القوي والسيولة العالية لدينا. وها قد تمكنا اليوم من سداد صكوك للمستثمرين بقيمة 750 مليون دولار في موعدها وبالاعتماد على مواردنا المالية الذاتية دون الحاجة إلى إعادة التمويل، ما يمثل دليلاً على الأساسيات القوية التي يتمتع بها المصرف، لا سيما في ظل التحديات التي يشهدها السوق حالياً».

وتم تصنيف الصكوك عند إصدارها بدرجة A2 من قبل وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية وA+ من قبل وكالة فيتش مع نظرة مستقبلية مستقرة من كلتا الوكالتين. وتضمنت قائمة مرتبي صفقة الصكوك، كلاً من باركليز كابيتال، وإتش إس بي سي، وستاندرد تشارترد، وتم إدراج الصكوك، وهي صكوك مشاركة، من مصرف أبوظبي الإسلامي، في بورصة لندن.

وكان مصرف أبوظبي الإسلامي، قد أعلن عن نتائجه المالية للأشهر التسعة الأولى من العام 2015، وبلغت الأرباح الصافية للمصرف 503.2 مليون درهم خلال الربع الثالث، بزيادة نسبتها 5.5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، ولا يزال المصرف يتمتع بمعدل قوي لكفاية رأس المال بحسب معايير بازل 2، حيث استقر هذا المعدل عند 14.7% بنهاية 30 سبتمبر 2015، وهو أعلى من الحد التنظيمي الأدنى الذي حدده مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي والبالغ 12% لمعدل كفاية رأس المال و8% للشق الأول من رأس المال.

وبلغ معدل التسهيلات إلى الأموال المستقرة (أحد المؤشرات الرئيسة للسيولة) 88.3% بنهاية 30 سبتمبر 2015، ولا يزال أعلى بكثير من المعدل التنظيمي البالغ 100%، وإلى جانب ذلك، ارتفع عدد عملاء المصرف بمقدار 100 ألف عميل مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ما يعكس النمو المستمر لالأنشطة المصرفية الرئيسة كافة للمصرف ومواصلة تقديم خدماته لمختلف فئات العملاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا