• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

واشنطن: الدرع الصاروخية لحماية أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مارس 2007

عواصم-وكالات الانباء: أعلن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأوروبية دان فرايد أمس خلال زيارة في وارسو، أن الدرع الاميركية المضادة للصواريخ التي تنوي الولايات المتحدة نشرها في بولندا وجمهورية تشيكيا ستحمي ايضا القارة الأوروبية. وقال فرايد لصحيفة ''غازيتا فيبورشا'': ''نريد أن يحمي هذا النظام ايضا أوروبا. إن مسألة الأمن بالنسبة لنا غير قابلة للتقسيم''. ونشرت أجزاء من الدرع المضادة للصواريخ في الولايات المتحدة وبريطانيا وجرونلاند. وترغب واشنطن في إطار هذا المشروع في نشر رادار في تشيكيا وعشرة صواريخ اعتراضية في بولندا بحلول 2011 و.2012 وتنتقد روسيا بشدة هذا المشروع لأنها ترى فيه تهديدا لأراضيها. وقال فرايد إن ''روسيا مطلعة تماما على تفاصيل هذا المشروع وهي تعرف حق المعرفة أن الصواريخ العشرة التي ستنشر على الاراضي البولندية لا يمكن أن تهددها''. وجدد السفير الروسي في ألمانيا رفض بلاده لنظام الدفاع الصاروخي. وقال فلاديمير كوتينييف في تصريحات للقناة الاولى بالتليفزيون الألماني (إيه.أر.دي) أمس ''إذا حدث سباق التسلح الذي لا نرغب فيه فإننا سنجد أجوبة ولكن لن تحدث حرب باردة جديدة''. وأشار كوتينييف إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد مشاورات بين روسيا وحلف شمال الاطلسي (الناتو). وأضاف ''ولكننا لا نرغب في وجود هذه الصواريخ في أوروبا فهي ستؤدي إلى تضارب في المصالح وستشيع الريبة''.

ومن جانبها، حذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من ''انقسام أوروبا'' وذلك على خلفية النقاش الدائر حاليا حول خطط الولايات المتحدة الرامية لإقامة نظام دفاع صاروخي في بولندا وجمهورية التشيك.