• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

أبناء قلعة الكبش يحاصرون البرلمان المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مارس 2007

القاهرة - الاتحاد: حاصر ما يقرب من 300 من أبناء قلعة الكبش في حي السيدة زينب بالقاهرة مبنى البرلمان المصري أمس، مطالبين الدكتور فتحي سرور رئيس البرلمان ونائب ''السيدة زينب'' بتدبير وحدات سكنية لأسرهم بديلة عن مساكنهم التي دمرها الحريق أمس الأول. ورفضوا مغادرة بوابة البرلمان الرئيسية وشكلوا دائرة في شارع البرلمان من الشيوخ والسيدات والأطفال وفشلت محاولات حرس البرلمان في إقناعهم بفض اعتصامهم إلا بعد حصولهم على رد من الدكتور سرور حيث تم إبلاغ سرور بطلبات المواطنين وجرت اتصالات عاجلة مع محافظ القاهرة الدكتور عبدالعظيم وزير لبحث حالات المنكوبين. وقرر رئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف تسليم 300 وحدة سكنية للمتضررين من الحريق مع توفير المساعدات المالية والعينية فورا. كما قررت سلطات محافظة القاهرة منح مساكن للمضارين في مناطق السلام والنهضة. وقرر الرئيس حسني مبارك تقديم معونة عينية عاجلة للمتضررين من حريق قلعة الكبش تشمل بوتجاز وثلاجة وتليفزيون من قطاع الإنتاج الحربي لكل أسرة متضررة.

وكلف مبارك رئيس الوزراء أحمد نظيف بعقد اجتماع عاجل لبحث إمكانية تقديم المعونات المادية التي ستقدمها وزارة التضامن الاجتماعي الى جانب المعونات العينية المقدمة كهدية من الرئيس للأسر المتضررة من الحريق.

وقال وزير التضامن الاجتماعي الدكتور علي مصيلحي إنه تقرر صرف الف جنيه مساعدة فورية لكل أسرة متضررة وسيتم دفع خمسة آلاف جنيه مساهمة من الوزارة لكل أسرة في تأسيس منزلها الجديد. وأكد توزيع عقود بالفعل على عدد من الأسر المتضررة لإسكانها في حي النهضة ويجري حاليا كتابة عقود تسكين باقي الأسر.