• الجمعة 11 شعبان 1439هـ - 27 أبريل 2018م

صوت «النهام» يصدح في سماء «الجنادرية»

عبق التاريخ الإماراتي يفوح في ركن الحرف البحرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 فبراير 2018

هزاع أبوالريش (الرياض)

استقطب ركن الحرف البحرية في جناح الإمارات المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دورته ال32، أعداداً هائلة من الجمهور والزوار الباحثين عن التراث الإماراتي الأصيل، للاطلاع عن كثب عما يحتويه هذا الموروث الشعبي الذي يعكس البيئة المحلية، ناقلاً الصورة المشرفة بألوانها الزرقاء، ورائحتها البحرية التي تجعل الزائر يشعر بعبق الماضي الذي يسكن الركن نفسه. وتوافد جمهور الجناح الإماراتي على ركن البيئة البحرية لما تميّز به من معروضات، تعكس مكنون الثقافة الإماراتية، ويثري الزائر بالمعلومات القيّمة التي يحويها الركن.

مفردات البحارة

يعرض الركن للجمهور 5 أشياء رئيسية، وهي: طراقة الغزول بأنواعها مثل: (غزل الأسكار، غزل الياروف، غزل النيسر، غزل الكنعد، غزل الاقباب، وغزل اليرايير). إضافة إلى عقاد الديين وتعني ذلك، صناعة الديين للغواص أثناء بحثه عن المحار. وجلاد الحبال وهو يعني صناعة الحبال من ليف النخل. وصناعة الشاشة وهو عبارة عن قارب صغير مصنوع من جريد وليف وكرب النخل يستخدم لأماكن الصيد القريبة. وشهد الركن إقبالا من الزوار على القسم الذي يتواجد به الصيادون، الذين يمارسون عملهم بفلق المحار واستخراج اللؤلؤ أمام الجمهور. كما زار ضيوف الجناح أيضا قسم صناعة السفن، وشاهدوا كيف تتم عملية «القلافة - بناء السفن» أمامهم.

الركن البحري

يتوشح ركن الحرف البحرية في الجناح الإماراتي، بتمازج الأعلام الإماراتية والأعلام السعودية بطريقة توضح لزوار المهرجان، حجم المحبة والأخوة والتعاضد بين البلدين، فكان العلم السعودي يزيّن سفينة «البقارة» على هيئة شراع، والعلم الإماراتي يزيّن شراع سفينة «السمبوك»، مما يبيّن ذلك للزائر مدى التلاحم وقوة الترابط وإن الدولتين الشقيقتين ماضيتان في بحار العزة والكرامة، وإن الوطن سفينة والحب هو الشراع الذي يقود هذه السفينة إلى بر الأمان. وضم الركن عدة سفن أخرى لجذب الجمهور ومنها: العويسي والعبرة والشاشة والبوم وهو عبارة عن أكثر أنواع السفن التي كانت تستخدم في الأسفار البعيدة والرحلات الطويلة، نظراً لحجمها الكبير وتصميمها القوي الذي يعطيها القدرة على الصمود نحو جميع الأحوال المناخية التي تصادف البحارة عادة. ويعرض الركن لزواره جميع أنواع الأسماك المجففة التي تستخدم في الإمارات مثل الربيان، والعوال، والنغر، وكسيف وحر، وكسيف بدح، ومدفه نيسر، والسحناه، والقاشع، والمالح، وجميع تلك الأسماك المجففة يمكن للزائر الاطلاع إليها والتعرف عليها، وشراؤها أيضاً.

حرف بحرية

قال «النوخذا» صالح محمد الحمادي، إن العاملين في الركن البحري في الجناح الإماراتي، لهم هدف وحيد، هو تعريف الزائر بأنواع الحرف البحرية، والأمور المتعلقة بهذه البيئة، والأدوات التي تستخدم بها، وكيفية الحياة البحرية قديماً لدى البحارة. وأشار الحمادي إلى أن المشاركة في المهرجان، تعد إضافة كبيرة لكل مشارك، تبني من ذاته وفكره، وتصقل روحه لتجعله جزءاً من هذا الوطن، حيث إنه يمثل وطنه، وبيئته، مستمداً بتراثه. وأضاف: «دورنا أن نبيّن للزائر الحرف البحرية التي ارتبط بها أهل الإمارات قديماً، ونجعلهم يدركون تاريخ الدولة وماضيها الحصين، والرصين، والثمين في الوقت نفسه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا