• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

روسيا ترفض عقوبات مبالغ فيها ضد إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مارس 2007

عواصم- وكالات الأنباء: رفضت روسيا فرض عقوبات مبالغ فيها ضد إيران في مجلس الأمن الدولي، في حين حذر المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي، من مؤامرات الأعداء الذين يريدون التسبب في انقسامات بين الإيرانيين ومشاكل اقتصادية لإضعاف البلاد. فيما تبحث سويسرا عن فكرة تمثل حلاً وسطاً في الأزمة الإيرانية.

فقد أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس أن روسيا وافقت زيادة الضغط تدريجياً على إيران لكنها تعارض في المقابل فرض عقوبات ''مبالغ فيها'' على طهران رداً على رفضها تعليق الأنشطة النووية الحساسة. وقال لافروف خلال مداخلة أمام البرلمان الروسي: ''لقد اتفقنا على التحرك تدريجياً في الملف الإيراني وفقاً للوضع القائم ولن ندعم فكرة فرض عقوبات مبالغ فيها''. وأضاف لافروف أن مشاريع لمنع مسؤولين إيرانيين كبار مرتبطين بالبرنامج النووي من السفر وتجميد قروض دولية سحبت من العقوبات الجديدة الجاري التفاوض بشأنها في الأمم المتحدة في نيويورك.

ومن جانبه، قال خامنئي مساء أمس الأول في خطابه بمناسبة السنة الجديدة التي بدأت أمس إن ''الاعداء يريدون التسبب في مشاكل من خلال إحداث انقسامات في صفوف الشعب والتسبب في مشاكل اقتصادية لوقف مسيرة إيران في التقدم''. وأضاف ان الاعداء يريدون التسبب في انقسامات ''اتنية واجتماعية ودينية''. وأكد ''انهم يسعون الى تفجير نزاعات بين الشيعة والسنة في كل مكان يكون ذلك ممكناً في العالم الاسلامي لإضعاف عظمة الشعب الإيراني''. واطلق على السنة الجديدة اسم سنة ''الوحدة الوطنية والتلاحم الإسلامي''.

فيما انتقد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ''الصهاينة الذين يسيطرون على العالم'' وأكد ان الشعب الايراني ''ما زال عاقداً العزم على الدفاع عن مواقفه'' على الصعيد النووي. وأضاف ان ''الحل الأفضل لهم هو الاعتراف بحق إيران على الصعيد النووي للخروج من المأزق''. وأكد نجاد ان ''الاعداء فشلوا في مواجهة الشعب الإيراني في السنة الماضية. وباستخدامهم مؤسسات انشأوها ويسيطرون عليها، حاولوا منع الشعب الإيراني من الاستمرار في طريقه. لكنهم فشلوا''، مشيراً بذلك الى قرارات مجلس الأمن، ولاسيما منها القرار الذي صدر في 23 ديسمبر الماضي وفرض عقوبات محدودة على إيران التي رفضت تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم. وشدد نجاد مجدداً على أن بلاده لن تقدم تنازلات فيما يتعلق بالخلاف النووي مع المجتمع الدولي.

واتهم الرئيس الإيراني بعض القوى الكبرى بشن حرب نفسية في محاولة لعرقلة تقدم إيران قائلاً إنهم يريدون تصوير الايرانيين من خلال فيلم على انهم همجيون. ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق لإجراء مناقشة رسمية بشأن عقوبات وافقت عليها الدول الخمس دائمة العضوية (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) بالإضافة إلى ألمانيا في الأسبوع الماضي. وستسفر هذه المفاوضات عن تحديد موعد أم لا لتبني القرار، ويرغب الغربيون في التوصل الى نتيجة في غضون هذا الأسبوع. ... المزيد