• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أسرة «الاتحاد» تودع بحزن أحد محرري القسم الثقافي

جهاد هديب.. لم يبق منك إلا أنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

توقف جهاد هديب عن المفاجآت. لم تعد إطلالته الصباحية، تحمل إلى الصفحات الثقافية في جريدة «الاتحاد» ما اختزنه في ليله من أفكار واقتراحات. قلب جهاد قرر أن تكون له مفاجأته الخاصة والأخيرة. ذهب بصاحبه في رحلة ليلية ستطول. خذله القلب ولكن لم يخذله الحب.

عرفنا جهاد هديب، نحن أصدقاءه وزملاءه، عن طريق قلبه. كان هو هويته، وال التعريف الخاصة به. ليس عادلاً أن نقدم جهاد هديب بسيرته الذاتية الحافلة. ليس عادلاً أن نفنّد سنوات عمله في الصحافة والثقافة، بما كان عليه، وبما أنجزه، وبما حققه من نجاح. جهاد هو خلطة إنسانية قبل أن يكون معادلة مهنية. خلطة عمادها، الود، والهدوء، والرزانة، والمثابرة، والعطاء، والاحترام، والنبل، والإخلاص...

بافتقاد جهاد هديب، نخسر قطعة من معنى الوجود، نخسر فيه ما بثه في كل واحد منا.

بافتقاد جهاد هديب، نشعر بنقص إنساني قاتل. نشعر بتضاؤل نسبة الأوكسيجين في هواء الصحافة والثقافة العربية.

بافتقاد جهاد هديب، بات علينا أن نعد صياغة جديدة لمعنى الحزن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا