• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

واثق في قدرة كتيبة المقاتلين الحمراء

كوزمين: الفوز اليوم أول خطوة في مشوار التتويج

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

وليد فاروق (دبي) عبر الروماني أولاريو كوزمين مدرب الأهلي عن سعادته بالاقتراب أكثر نحو كأس دوري أبطال آسيا، وأن وجود فريقه في المباراة النهائية يعني أن المشوار اقترب من النهاية، وهناك خطوة واحدة تفصله عن اللقب التاريخي. واعترف كوزمين في بداية المؤتمر الصحفي أمس، بأن منافسه في المواجهة فريق جوانزو الصيني يتمتع بمواصفات غاية في القوة تجعله ذا طابع أوروبي، علاوة على أن فوزه بالدوري الصيني للمرة الخامسة على التوالي، يعكس مدى قوة الفريق الذي نجح في الفوز باللقب القاري الموسم قبل الماضي. وأضاف: رغم كل ما سبق إلا أن الأهلي لا تزال لديه فرصة الوصول إلى ماهو أبعد من النهائي، فقط المطلوب منا أن نفوز في مباراة الذهاب، ونقطع أول خطوة في مشوار التتويج، وأن نتمسك بحظوظنا في المباراة الثانية بالصين، وهذا يتطلب أن نكون على أكبر درجة من الوعي والذكاء الكروي، وأن نحترم المنافس القوي، وأن نحقق ما نريد بالطريقة الصحيحة المنظمة. وحول خوضه أولى مباراتي النهائي على ملعبه، في حين أن التتويج سيكون في لقاء الإياب بالصين، قال كوزمين: ليست هذه النقطة التي نتوقف عندها كثيراً، وسعادتنا بالوصول إلى المباراة النهائية أكبر وأهم، علاوة على ذلك فإن أكبر وأصعب المواجهات التي خضناها كانت المباريات الأولى التي تقام على أرضنا، ومن المؤكد أن الضغوطات تزداد على اللاعبين في المباريات الخارجية، لكن اعتدنا على ذلك، وأصبح تركيزنا على كيفية تحقيق الفوز، سواء في الداخل أو في الخارج، ولم يعد هناك فارق بين الاثنين. واعتبر كوزمين أن هدفه الأساسي مع لاعبيه في المباراة، هو تحضيرهم من أجل تقديم عرض طيب، والوصول إلى أعلى مستوى من المنافسة مع جوانزو، وتحقيق نتيجة تقرب الفريق أكثر من اللقب الذي سيكون إنجازاً ضخماً بكل المقاييس لو حدث. وأشار كوزمين إلى أنه دائماً يتطلع إلى مصلحة فريقه ولا يهمه مصلحته الشخصية، وقال: واجهت مدربين مع الفرق التي دربتها، سواء هنا في الإمارات أو في الخارج، وأكن لهم جميعاً الاحترام والتقدير، ومجرد مواجهتهم تعد خبرة طيبة تصب في رصيدي، ولكن لا أضع نفسي أبداً في مقارنة مع مدرب آخر، يكفي أنني فخور بوصولي مع الأهلي إلى هذه المرحلة المهمة من البطولة بعد مشوار طويل من الجهد والعمل. وحول نقاط قوة وضعف جوانزو، عاد كوزمين للتأكيد مجدداً على أنه يدرك جيداً مواطن قوة جوانزو فريقاً متكاملاً يمكنه اللعب في أي دوري أوروبي، وأنه لا وجود لفوارق كبيرة بين لاعبيه الأساسيين والبدلاء، وأي لاعب منهم يمكن أن يصنع الفارق، وأما بالنسبة لنقاط الضعف أحب أن احتفظ بها لنفسي وأتأكد منها في المباراة. وأكد كوزمين أن هناك اختلافات واضحة بين المدرستين الكرويتين في شرق القارة وغربها، وذلك على اعتبار أن هذه ستكون المواجهة الأولى للأهلي مع فريق من شرق القارة، وقال: هناك فارق في طريقة اللعب وأداء اللاعبين والخشونة، وكلها أمور طبيعية معروفة، خاصة أنني أعرفها جيداً منذ أن كنت لاعباً في تلك الجهة من القارة، وقادر على أوجد طريقة اللعب المناسبة لفريقي. يذكر أن كوزمين لعب في أندية آسيوية مثل سوان سامسونج الكوري الجنوبي ولعب معه 56 مباراة، ومن ثم انتقل إلى الفريق الياباني جيف يونايتد ايشيهارا شيبا ولم يدم معه طويلاً، حيث لعب عشر مباريات فقط. واختتم كوزمين المؤتمر بالتأكيد على أنه واثق من قدرة مقاتليه على تقديم عرض طيبة، وأن يحققوا إنجازاً تاريخياً يحسب لكرة القدم الإماراتية. ليما: المباراة صعبة دبي (الاتحاد) شدد البرازيلي رودريجو ليما نجم وهداف الأهلي على أهمية وصعوبة مباراة الفريق أمام جوانزو الصيني، وقال: بالتأكيد المباراة مهمة بالنسبة لنا، نخطط للكثير من خلالها، وهي المرة الأولى التي يظهر فيها الأهلي في النهائي القاري، لذلك لا بد أن نضع بصمتنا فيها، وأن نسجل أفضل الإنجازات بالتتويج القاري، لدينا ثقة عالية بأنفسنا، ونعرف جيداً حجم مسؤوليتنا، من منطلق أننا نمثل الإمارات. وأضاف: أعرف جيداً أن المباراة في غاية الأهمية، وجهزنا أنفسنا بصورة ممتازة للمواجهة، لدينا حماس كبير وثقة عالية في المدرب واللاعبين، ونعمل على أن نخرج بنتيجة إيجابية، اللحظات الحالية يجب أن نستمتع بها من أجل صناعة التاريخ، وسعيد للغاية بهذه اللحظات. ورداً على سؤال حول تأقلمه السريع مع الفريق، قال: العمل الاحترافي والطموحات بداخلي ساعدتني كثيراً، ولكن الروح الطيبة الموجودة من اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية ومساعدتهم لها الدور الأكبر في تأقلمي السريع مع الفريق، وسعيد الآن في الأهلي، وأتمنى أن نحقق البطولة لتسجيل التاريخ. وأضاف: إن اللاعبين البرازيليين في جوانزو كبار، بعضهم شارك مع منتخب «السامبا»، في عدد من المباريات، ولكن أثق في قدرات لاعبينا ودفاعنا، وكما قال كوزمين نحن في غاية التركيز على تحقيق هدفنا، ولا بد أن نؤدي بإصرار وتركيز، من أجل أن نحقق طموحنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا