• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خمس دول يفضلها «راقصو السامبا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

أنور إبراهيم(القاهرة)

على مدى العشرين سنة الأخيرة، تحول اللاعب البرازيلي إلى اللاعب الأول في العالم ويزداد الطلب عليه أكثر من أي لاعب يحمل جنسية أخرى.. ورغم الظروف المعاكسة التي تواجه - منتخب السامبا البرازيلي خلال السنوات العشر الأخيرة، إلا أن «لاعب السامبا» ظل كما هو «المطلوب الأول» في دول كثيرة من العالم. ولم يكن الرقم الذي ذكره«مركز أبحاث الرياضة» cies بخصوص عدد اللاعبين البرازيليين في مختلف أنحاء المعمورة (1784 لاعبا) سوى مؤشر دقيق يوضح الإغراء الذي يمثله اللاعب البرازيلي وزيادة الطلب عليه، ليس في أوروبا وحدها، وإنما في الولايات المتحدة واليابان.. وأيضا عدد من دول الخليج العربية وفي مقدمتها الكويت.

وإذا ما اعتبرنا هذا الأمر ظاهرة تميز اللاعب البرازيلي عن غيره من لاعبي البلدان الأخرى، فيجدر بنا أن نلقي الضوء عليها - بالأرقام- من خلال الاحصائيات التي رصدها موقع «ليكيب» نقلا عن مركز أبحاث الرياضة.. الأرقام تقول إن عدد لاعبي البرازيل يقترب من ضعف عدد لاعبي الأرجنتين مثلا في أوروبا وآسيا والأميركتين (1784 مقابل 929 لاعبا).. والجديد في الأمر أن القارة الآسيوية تعرضت لـ «غزو كروي» برازيلي لدرجة وصلت معها نسبة اللاعبين البرازيليين في الملاعب الآسيوية الى 22 في المائة من إجمالي عدد اللاعبين الأجانب هناك..ورغم أن عدد اللاعبين البرازيليين في القارة الأوروبية أكبر، إلا انهم لا يمثلون سوى 5و8% من الأجانب هناك.

وبتقسيمة أخرى، نجد أن توزيع لاعبي البرازيل على القارات المختلفة يتمثل في الآتى: 1134لاعبا في أوروبا وحدها و437 لاعبا في آسيا و77 لاعبا في الولايات المتحدة وكندا و86 لاعبا في قارات أخرى..

واللافت للنظر في احصائيات «مركز أبحاث الرياضة» أن هناك دولتين آسيويتين تجذبان أكثر من غيرهما اللاعب البرازيلي بشدة، وهما اليابان والكويت، صحيح أن أعدادا كبيرة من البرازيليين تتجه نحو دولة البرتغال الأوروبية (410 لاعبين) التي تمثل لهم «الإقامة الآمنة» بفضل اللغة والثقافة المشتركة بين البلدين، إلا أن وجود البرازيليين في اليابان (75 لاعبا) والكويت (59لاعبا) يضعهما بين الدول الخمس الأكثر استقبالا للاعبين البرازيليين حيث تأتي البرتغال في المقدمة، يليها ايطاليا (82 لاعبا) ثم اليابان (75 لاعبا) والولايات المتحدة (72 لاعبا) ثم الكويت (59 لاعبا)، فتلك هي الجهات المفضلة أكثر من غيرها عند «راقصي السامبا البرازيلية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا