• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

شركات الطيران ترفع رسوم غلاء الوقود للشحن الجوي 12%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مارس 2007

دبي - محمود الحضري:

تبدأ شركات الطيران اعتبارا من 26 مارس الجاري زيادة أسعار الشحن الجوي، برفع رسم غلاء الوقود بنسبة تقارب 12 في المئة على كل كيلو جرام شحن من الدولة إلى مختلف المناطق حول العالم، وذلك في أول زيادة يتم تطبيقها على رسم غلاء الوقود خلال العام الجاري ،2007 بعد تطبيق خفض على رسم الغلاء من 5 فبراير الماضي وحتى 25 مارس الجاري.

وتبدأ شركات الطيران الأوروبية تطبيق الزيادة الجديدة، اعتبارا من 26 مارس على الشحنات المتجهة من مطارات الدولة إلى وجهات الشرق الأوسط وأوروبا والشرق الأقصى، وسيتم التعميم خلال أيام على جميع شركات الطيران. وقال صلاح رشوان مدير المبيعات في شركة لوفتهانزا للشحن إن شركته اتخذت قرار الزيادة بعد نحو 50 يوما من تطبيق الأسعار السابقة، لافتا إلى أن أسعار الوقود ارتفعت عالميا، مما يتطلب إعادة الزيادة بنفس نسب التخفيض السابقة، لتعود رسوم الغلاء التي كانت سارية قبل 5 فبراير الماضي. وأضاف: بمقتضى الزيادة الجديدة سيرتفع رسم غلاء الوقود عالميا من 0,45 يورو إلى 0,50 يورو على كل كيلو جرام، بالنسبة للشحنات المتجهة إلى الوجهات الأوربية والولايات المتحدة، أي من 1,65 درهم الى 1,85 درهم، بينما سترتفع الرسوم عن كل كيلو جرام شحن من 0,85 الى 0,95 فلسا من مطارات الدولة إلى الوجهات العربية ودول الشرق الأوسط، وشبه القارة الهندية والشرق الأقصى.

وأفاد رشوان بأنه كان قد نفذت الشركات أول تخفيض على رسوم ضريبة الوقود للشحن الجوي من 5 فبراير الماضي بنسبة تصل إلى 10 في المئة، وذلك تماشيا مع انخفاض مؤشر الرسوم والانخفاض الذي شهدته أسعار البترول عالميا بخفض رسم غلاء الوقود على شحناتها إلى أووربا والولايات المتحدة، من 0,50 يورو الى 0,45 يورو بما يوازي من 1,85 درهم الى 1,65 درهم، لكل كيلو جرام، مع خفض على الشحنات المتجهة إلى دول الخليج والشرق الأوسط، والشرق الاقصى بواقع 20 فلسا لكل كيلو جرام شحن ليصل رسم الغلاء إلى 0,8 درهم. وأفادت مصادر مطلعة بقطاع الشحن الجوي بأن شركات الطيران العاملة في الدولة تقوم بتطبيق الزيادة بشكل تدريجي مدة عشرة أيام من 26 مارس الجاري، مع اتخاذ قرار على مستوى الشركات العاملة في مطارات الدولة، على أن يتم مراجعة الرسوم كل أسبوعين، لاتخاذ القرار المناسب في ضوء أسعار النفط عالميا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال