• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

تركيا: اعتقال 26 شخصاً عقب انفجار سيارة ملغومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 فبراير 2017

إسطنبول (وكالات)

أوقفت السلطات التركية أمس 26 شخصاً على خلفية انفجار في شانلي أورفه في جنوب شرق البلاد، أدى إلى مقتل شخصين وسقوط عدد كبير من الجرحى، متهمة انفصاليي حزب العمال الكردستاني بارتكابه. و«أُوقف 26 شخصاً بالإجمال» في إطار التحقيق في تفجير سيارة مفخخة أمس الأول في محافظة شانلي أورفه، على ما أعلن مركز المحافظة في بيان.

وتم تفجير السيارة المفخخة عن بُعد قرب مبنى يقطنه مدعون عامون في بلدة فيرانشهير قرب الحدود السورية. وقتل طفل في العاشرة من العمر، فيما عثر على جثة عنصر أمني تحت الركام ليلاً، ما يرفع الحصيلة إلى قتيلين بحسب البيان.

وقال والي المحافظة غونغور عظيم تونا: «نعتقد أن منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية ارتكبت هذا الاعتداء».

ويأتي هذا التفجير بعد ساعات على إطلاق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة استفتاء 16 أبريل بشأن تعديلات دستورية تجيز توسيع صلاحياته الرئاسية بشكل كبير.

وأمس الأول بدأ أردوغان حملته من كهرمان مرعش المجاورة لأورفه في شرق البلاد. وأفادت وكالة دوغان أن التفجير تم بوساطة طن من المتفجرات تقريباً، وأدى إلى تحطم واجهات عدد من المباني المحيطة واحتراق سيارات كثيرة.

وتتعرض تركيا منذ أكثر من عام ونصف العام لسلسلة تفجيرات دامية منسوبة إلى جهاديي تنظيم «داعش» أو المتمردين الأكراد. وبدأ حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، تمرداً انفصالياً مسلحاً في عام 1984.

من جهة أخرى، عقد رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم أمس في ألمانيا تجمعا داعما للتعديل الدستوري الذي يرغب فيه الرئيس أردوغان واعدا أمام آلاف من المناصرين بملاحقة الانقلابيين.

وقال يلديريم في ملعب في اوبرهاوسن بغرب ألمانيا غطته الإعلام التركية التي رفعها آلاف من أنصار حزب العدالة والتنمية الذين يؤيدون التعديل الدستوري «ولى الزمن الذي كان فيه البعض يعطون دروسا لتركيا. تركيا ليست بلدا يمكن ترهيبه».