• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعادل «جيد» للكوماندوز و«خاسر» للصقور

جمشير: النتيجة إيجابية في ظل مشاركة 6 شباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

معتصم عبد الله (الشارقة)

بقي فريقا الشعب والإمارات من دون تغيير على مستوى ترتيب المجموعة الأولى لكأس الخليج العربي لكرة القدم بعد التعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما في مباراة الجولة الرابعة أمس الأول على استاد خالد بن محمد بنادي الشعب، حيث رفع الإمارات رصيده للنقطة الرابعة في الترتيب الرابع بعد الأهلي المتصدر والوصل الوصيف والنصر صاحبي الترتيب الثاني والثالث، وجميعهم لديهم 7 نقاط، فيما بات الشعب في المركز قبل الأخير بنقطتين.

وتباينت رؤى الجهاز الفني للفريقين في تقييم نتيجة المباراة، حيث اعتبر التركي جمشير موراتوجلو المدرب المؤقت للشعب التعادل نتيجة إيجابية، فيما أبدى البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات حسرته لإهدار فريقه نقطتين، وذكر جمشير الذي تولى مهمة تدريب «الكوماندوز» قبل ثلاثة أيام من مباراة أمس الأول خلفاً للمصري طارق العشري، أن فريقه عانى من غياب مجموعة من اللاعبين، الأمر الذي دفعه للاعتماد على 6 من عناصر فريق الـ21 عاماً.

وقال التركي جمشير: «قدما أداء جيداً في الشوط الأول مكننا من زيارة شباك المنافس في مناسبتين، ونجحنا في المقابل في الحد من خطورة المنافس»، لافتاً إلى أن لاعبي فريقه «الشباب» عانوا من مشكلة توزيع الجهد على مدار شوطي المباراة، حيث بذلوا طاقات كبيرة في الحصة الأولى مما أثر على شكل الأداء في الشوط الثاني، وأضاف : «المنافس استغل غياب التركيز في بداية الحصة الثانية ليسجلوا هدفين سريعين، وإجمالاً أعتقد أننا لعبنا أمام فريق جيد ومتميز والتعادل الإيجابي أمام الإمارات نتيجة جيدة».

وأثنى جمشير على مردود لاعبي فريقه، وقال: «في حال سنحت أمامي الفرصة لإكمال المهمة سأعمل على معالجة مشاكل الفريق، وأعتقد أن المستوى الذي قدمه الفريق أمس الأول سيسهم في تغيير أوضاع الفريق للأفضل بعد أن نعمل على تحسين النواحي البدنية، والتي أثرت على المردود العام للأداء في الحصة الثانية».

في المقابل أعاد البرازيلي باولو كاميلي الظهور المتواضع لفريقه في الحصة الأول إلى غياب التركيز، لافتاً إلى أن التبديلات خلال الشوط الثاني أسهمت في تغيير شكل أداء الفريق للأفضل، حيث نجح في الحصول على التعادل وكان قريباً من الفوز، وقال: «كنا نفكر في الفوز والاقتراب أكثر من فرق الصدارة، وأعتقد أن فريقي خسر نقطتين والنتيجة لم تكن جيدة، خاصة وأن التأهل للدور الثاني يتطلب استغلال جميع الفرص وحصد أكبر رصيد من النقاط».

ورأى كاميلي أن مهمة فريقه في التأهل للدور الثاني أضحت صعبة، وأردف: «نحاول في المباريات الثلاث المقبلة الحصول على الفوز فقط وعلينا استغلال كل الفرص، لا سيما وأننا سنخوض مواجهتين مباشرتين أمام النصر والوصل، وهما منافسان مباشران لفريقي على بطاقتي الصعود».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا