• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شملت قطاعات التجزئة والتعليم والنقل والمنازل والرعاية الصحية والترفيه

«اتصالات» تستثمر في تقنيات المستقبل الذكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) كثفت «اتصالات» من استثماراتها في مجال تقنيات المستقبل الذكي، وتمكنت من تحويله إلى واقع ملموس، وذلك في قطاعات التجزئة، والتعليم، والنقل، والمنازل الذكية، والرعاية الصحية، والترفيه، حسب تقرير صادر عن الشركة. ففي مجال «المنزل الذكي» طورت اتصالات تجربة تقنيات عدة تتسم بمستويات عالية من الأمان وراحة البال، وخيارات التحكم الذكية، وسهولة أداء الأنشطة اليومية، فضلا عن تكنولوجيا «التجزئة الذكية» والخاصة بتجربة التسوق التفاعلية التي تتيحها المتاجر الافتراضية المستقبلية. وفي مجال «التعليم الرقمي» قامت «اتصالات» بتطوير تجربة التعلّم الوافرة القائمة على الأنظمة الافتراضية، واستكشاف السرعات الفائقة في إنشاء ونشر المحتوى التعليمي، ومستويات التفاعل التي توفرها حلول التعلّم بتقنية الأبعاد الثلاثية، وشملت منظومة التعليم الرقمي كامل سلسلة القيمة بما في ذلك الأجهزة، والبنية التحتية، والمحتوى، والتطوير. أما منصة «المكتب الذكي» فقدمت اتصالات مجموعة من تقنيات الاتصالات الجديدة التي ستواكب تطبيقات الجيل الخامس G5، وتسهم هذه التقنيات في تسريع الانتقال إلى المستقبل الذكي من خلال استيفاء متطلبات الاتصال ذات الصلة والمتمثلة في توفير سرعات عالية جداً لنقل البيانات وحجم هائل من النطاق الترددي. وعلاوة على ذلك، أتاحت اتصالات جيلا جديدا من الحلول الذكية القائمة على أنظمة الروبوت اللاسلكية وتقنيات الواقع المعزز والقدرات الافتراضية، ومن بين أبرز التقنيات الحية المقدمة في هذا السياق جهاز تنقل روبوتي مخصص لتأهيل أصحاب الإعاقات الحركية بمساعدة ميزات الدعم الذاتي دون الحاجة إلى استخدام اليدين. كما تساعد محفظة الأجهزة الذكية القابلة للارتداء وأجهزة الاستشعار المدمجة في منصة «حلول الصحة الذكية» على الحفاظ على نمط حياة صحية من خلال التفاعل السلس مع الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والأنشطة البدنية والرياضية. وكشفت النقاب عن جيل جديد من حلول المستقبل الذكي، والتي تتمثل في عرض سيارات كهربائية ذكية صديقة للبيئة تعكس مساهمة «اتصالات» في مستويات الأمان التي توفرها المدن الذكية المستقبلية للإنسان والبيئة على حد سواء من خلال اعتماد حلول الطاقة النظيفة. ومثالاً عن اندماج العالمين الافتراضي والمادي من خلال عرض عربات صحراوية ذكية عالية التطور مرفقة بطائرات من دون طيار مبنية على منظومة افتراضية متكاملة. ذلك إلى جانب نموذج عن المكتب الذكي والإمكانات التي سيقدمها في المستقبل، مثل الوصول الفوري إلى منصة سحابية متصلة بالكامل ومعززة بحلول «اتصالات». ونوه التقرير بأن «اتصالات» استثمرت خلال السنوات الخمس الماضية ما يقارب 25 مليار درهم في مشاريع تطوير وتحديث البنية التحتية، واعتمدت فيها أفضل تصاميم وتقنيات شبكات الهاتف المتحرك، بالإضافة إلى مشاريع ربط جميع المحطات بشبكات الألياف الضوئية التي تغطي اليوم ما يقرب من 88% من مناطق الدولة كأعلى نسبة ربط للمنازل في العالم لهذا العام. كما رصدت «اتصالات» نصف مليار درهم للاستثمارات ذات الصلة، إلى جانب عقد الشراكات مع المؤسسات والهيئات الحكومية لمساعدتها على اعتماد منظومة خدمية تنسجم مع الأهداف التي تنشدها مبادرة الحكومة الذكية بالاعتماد على شبكتنا للألياف الضوئية وشبكة الجيل الرابع. وفي هذا السياق نوه التقرير، بإبرام 20 اتفاقية شراكة مع مؤسسات حكومية وشركات إقليمية ودولية خلال أسبوع جيتكس للتقنية في دبي الشهر الماضي، لدعم رؤية الحكومة الذكية لتعزيز الخدمات الموجهة للأفراد في مختلف جوانب الحياة، وضمان أفضل مستويات الراحة والاستفادة من أجل إسعاد الفرد والمجتمع تجسيداً لرؤية «أسعد شعب» بالاعتماد على أحدث الحلول الرقمية والخدمات الذكية. وبالتزامن مع مشاريعها المستمرة لتطوير البنية التحتية، طرحت الشركة مجموعة من التطبيقات الذكية وبوابات الدفع الإلكتروني لإرساء نموذج من التواصل اليومي والتعاملات الخدمية يرقى إلى تطلعات رؤية الحكومة الذكية. وبالإضافة إلى ذلك، ولتعزيز أداء وسرعة المنظومات الخدمية بما يتفق مع أهداف المبادرة، تعمل اتصالات حالياً على إنشاء «مركز التميز» (CoE) في الإمارات لتوفير حلول التنقل القائمة على الأنظمة السحابية بالاعتماد على مجموعة متخصصة ومؤهلة من الاستشاريين والمشغلين والمطورين. كما أنها تقدم خيارات لا تضاهى للربط الشبكي على نطاق دولي، إلى جانب توفير مجموعة شاملة ومتكاملة من خدمات تقنية المعلومات والاتصالات والحلول الرقمية، بما في ذلك المنصات السحابية الخاصة والعامة، والتخزين والنسخ الاحتياطي، واستعادة البيانات، وحلول التنقل، والشبكات المدارة، وحلول الأجهزة المتصلة M2M وإنترنت الأشياء IOT، والحلول الأمنية، والبيانات الكبيرة (Big Data)، والمصحوبة جميعاً بحلول الدعم والإدارة. وقال التقرير: «مع امتلاكها لأكبر محفظة من مراكز البيانات على مستوى المنطقة من خلال تسعة مراكز في ثلاث مدن في دولة الإمارات، وضعنا خططاً للاستثمار في الخدمات الرقمية تفوق قيمتها مليار درهم على مدار السنوات الثلاث المقبلة. وعلاوة على ذلك، أطلقنا مبادرة «المؤشر الرقمي» لمساعدة الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية في الدولة على تصنيف مستوى نضجها الرقمي. وتهدف المبادرة إلى تشجيع الابتكار الرقمي من خلال مساعدة الشركات على تكوين فهم أفضل للعالم الرقمي، وإلى تعريفها بالاحتياجات التي ينبغي تلبيتها لإتمام رحلة التحول الرقمي بنجاح، فضلاً عن مساعدتها في تحقيق نمو في الإيرادات. وسعياً منها لتعزيز الرحلة الرقمية لعملاء الخدمات المدارة، قمنا مؤخراً بتحسين بوابة خدماتنا المدارة من خلال إضافة عدد من الميزات الديناميكية الجديدة لنوفر لهم تجربة معززة تتيح الوصول الفوري والسلس إلى المعلومات المتعلقة بشبكاتهم والحصول على خدمات الدعم والصيانة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا