• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

30 مؤسسة تشارك في اليوم المهنى لتقنية الطلاب في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مارس 2007

السيد سلامة:

نظمت كلية التقنية العليا للطلاب في أبوظبي أمس يوماً للتوظيف المهني بمشاركة ثلاثين هيئة ومؤسسة من القطاعين الحكومي والخاص وذلك بمقر الكلية بأبوظبي. وأوضح سعادة الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا أن الكليات تحرص على توجيه الدعوة إلى جهات العمل المختلفة بالدولة للمشاركة في الأيام المهنية التي تقام في الكليات بهدف التعرف على الطلبة وإطلاعهم على الفرص الوظيفية المتاحة لافتاً إلى أنه تم تأسيس عدد من المراكز المهنية التي يعمل فيها موظفون متخصصون في الإدارة والاستشارات المهنية وتؤدي دوراً فاعلاً في دعم التطور المهني في قوة العمل التي تشهد تغييرات مستمرة.

وأشار د. كمالي إلى أن خريجي الكليات يتميزون بمهارات فنية متقدمة إضافة إلى القدرة على التكيف في بيئة العمل الفعلية، حيث يحظون بإقبال شديد من المؤسسات وجهات العمل المختلفة بالدولة التي تسعى الى بناء قوة عمل فاعلة عن طريق توظيف المواطنين والمواطنات المتميزين بقدرتهم على العمل في بيئة العمل العالمية المعاصرة، مؤكداً أن الكليات تلتزم من خلال توفير أرقى مستويات التعليم العالي بتخريج الطلبة المؤهلين لتلبية احتياجات ومتطلبات سوق العمل بالدولة. من جانبها قالت ملاك غريب منسقة التدريب العملي في كلية أبوظبي للطلاب إن المعرض الذي نظمته الكلية بمقرها يأتي في إطار التعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية بهدف تقديم خدمات نوعية للطلبة والمجتمع المحلي في الوقت ذاته، لتلعب الكلية بذلك دور قناة حيوية وفاعلة ما بين طلبة الكلية من جهة ومختلف الدوائر الحكومية وشبه الحكومية والخاصة من جهة ثانية من خلال فتح آفاق رحبة أمامهم لدخول سوق العمل الذي يتسم بدوره بالتنوع وتعدد الخيارات والمجالات ابتداءً من القطاع المصرفي ''البنوك'' والمالي والتأمين وقطاع التصنيع، والقطاع السياحي ''الفنادق'' وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقطاع الخدمات.

قطاع الصناعة

وأشارت إلى أن نسبة كبيرة من خريجي الكلية التحقوا بوظائف تتناسب وتخصصاتهم فيما يحرص البعض الآخر منهم على الحضور والمشاركة في المعارض التي تنظمها الكليات للبحث عن فرص عمل، لاسيما وأنه يشارك في يوم الوظائف المهنية أكثر من 30 مؤسسة من بينها مجموعة لا بأس بها من الشركات الرائدة في مجال عملها، كما يحتل فرصة للتوعية وتفهم فرص العمل التي توفرها الشركات المشاركة، لافتة إلى أنه يتخلل يوم التوظيف تنظيم العديد من ورش العمل الدراسية والتي تشتمل على العديد من المواضيع والمجالات منها في مجال الطيران وقطاع الصناعة وغيرها. وأكد د. فريد اليحكي مشرف برنامج التأهيل لسوق العمل أهمية هذا اليوم الذي تنظمه الكلية بهدف تقديم خدمات نوعية للطلبة من خلال تعريفهم بالفرص المتاحة لهم مستقبلاً ويحتاجها سوق العمل المحلي، مشيراً إلى مشاركة عدد كبير من طلبة وخريجي برنامج التأهيل لسوق العمل الذي تدعمه وتشرف عليه وزارة شؤون الرئاسة، ويتم تنفيذه بالتعاون مع كليات التقنية العليا ومركز التفوق للأبحاث التطبيقية بهدف تأهيل المواطنين والمواطنات للعمل، لمن لم تتيح لهم فرصة إكمال دراستهم، وتنقصهم المهارات اللازمة للحصول على عمل.

المهارات القيادية للطلاب:

أوضح د. اليحكي أن خريجي الكليات من مختلف التخصصات سواء كانوا من الملتحقين ببرنامج التأهيل لسوق العمل أو غيرهم يتميزون بالالتزام والقدرة على تحمل ضغوطات وأعباء العمل، وذلك نتيجة للإعداد الأمثل أثناء الدراسة في الكلية لافتاً إلى أن جهات العمل تحرص على اختيار خريجي كليات التقنية لعدة أسباب أهمها إتقانهم للمهارات المتقدمة في اللغتين العربية والإنجليزية ومهارات الاتصال والكمبيوتر، ومهارات العمل بروح الفريق مع القدرة على العمل باستقلالية، وكذلك لتدريبهم على استخدام أحدث التقنيات والوسائل الحديثة وامتلاكهم لمهارات قيادية متقدمة بالإضافة إلى خبرات ومهارات متميزة في موقع العمل والقدرة على تلبية متطلبات بيئة العمل الحديثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال