• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

محمد بن راشد: تنفيذ برنامج خليفة منهاج مسيرتنا الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مارس 2007

تحدث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' إلى الفرق الوزارية المشاركة في ورشة عمل تنفيذ الخطة الاستراتيجية للحكومة الاتحادية المنعقدة في كلية دبي للإدارة الحكومية مؤكدا سموه على أنه يتطلع إلى تأهيل قيادات الصفين الثاني والثالث في الوزارات ليتحملوا مسؤولياتهم الوطنية في التطبيق السليم لمحاور الاستراتيجية الحكومية التي اعتمدها مجلس الوزراء مؤخرا. ووجه سموه خلال زيارته صباح أمس لموقع ورشة العمل في كلية دبي للإدارة الحكومية المشاركين في الورشة بأن لايضيعوا الوقت وعليهم أن يستغلوا كل دقيقة من أجل تطوير الأداء الحكومي والقضاء على الروتين الحكومي الذي طالما عانى منه المتعاملون مع الوزارات معتبرا سموه أن ورشة العمل وهي الأولى من نوعها على مستوى الدولة تجسد رؤية حكومة سموه بشأن التطبيق الفعلي والسريع للاستراتيجية الحكومية ومعبرا عن سعادته بهذه الندوة التي تنظمها رئاسة مجلس الوزراء لفرق عمل الوزارات المختصة بالاستراتيجية.

وطالب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي المشاركين في ورشة العمل بــأن يعملــوا في وزاراتهم كفــريق واحـــد خاصـــة قيادات الصفوف الخلفية التي يقع على عاتقها مهمة تنفيذ محاور الاستراتيجية مشيرا سموه إلى أنه شــخصيا ومجلس الوزراء سيتابعان مراحل تنفيذ بنود الخطــة وســيتم مكافــأة كل من يبــدع في عمــله وفي تحمل مسؤولياته التي تتطلب المزيد من التدريب والتعليم والاستفادة من كل الفرص المتاحة حتى يصقلـــوا خبراتهم ويتعلموا من الدورات التدريبية التي ستنظمها الحكومة لكل المعنيين بالتطوير الحكومي.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مخاطبا الحضور ''عليكم أن تتدربوا وتعملوا بجد واجتهاد وان تكونوا مسؤولين أمامنا وتنفذوا ماتتطلبه الخطة الاستراتيجية لأن مجلس الوزراء مسؤول أمام رئيس الدولة وعليه تنفيذ ماجاء في خطاب سموه بشأن برنامج عمل الحكومة الذي رسمه صاحب السمو رئيس الدولة لها ليكون منهاجا لمسيرتها الوطنية.

'' وأوضح سموه انه يتطلع الى آراء القيادات الشابة وتفعيل دورها في الوزارات لأن هذه الأراء ممكن أن تكون مفيدة وصائبة أكثر من الآراء الاخرى من الصفوف القيادية الأولى.

التحذير من التقاعس وحذر سموه من التقصير والتقاعس معتبرا أن الموظف الذي يقصر في أداء عمله سيكون عرضة للمساءلة والمحاسبة ونحن في دولة الإمارات لايوجد في قاموسنا كلمة مستحيل فالقائد عندما يتولى تنفيذ الخطة من الصعب أن يتراجع مهما واجهه من عقبات وعراقيل فالتراجع يعني الفشل ونحن كقيادة وحكومة لانرضى بالفشل لإننا نريد وطنا مزدهرا ومتقدما ومواطنا آمنا سعيدا مطمئنا على مستقبله ومستقبل أبنائه. واضاف صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى بحضور معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء '' اننا نعمل من أجل الوطن والمواطن وهدفنا الأول خلق جيل من القيادات الوطنية القادرة على تحمل مسؤولياتها بكل كفاءة ودراية نريد تحولا مقرونا بالعمل وتسخير العلم للعمل والا مافائدة علم الإنسان إذا لم يفد به وطنه وأهله''.

مداخلات

وقد استمع سموه إلى مداخلات عدد من القيادات المشاركة في ورشة العمل التي تستمر ثلاثة أيام حيث أعربوا عن سعادتهم واعتزازهم بالالتحاق بالورشة التي وعدوا سموه بأن يستفيدوا من كل معلومة جديدة تطرح عليهم كي يكونوا عند حسن ظن قيادتهم الرشيدة بهم ويؤدوا رسالتهم الوطنية على أكمل وجه ويعملوا على تطبيق محاور الخطة الاستراتيجية كل في وزارته.

يذكر أن ورشة العمل في دبي ومثيلتها في أبوظبي التي ستعقد في 25 مارس الجاري الهدف منهما بناء القدرات في الوزارات لمساعدتها على إعداد خططها الاستراتيجية بناء على الأجندة المعتمدة لكل وزارة في إطار الاستراتيجية الاتحادية للحكومة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال