• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

إضراب الصحافيين احتجاجا على خطف مراسل بي · بي· سي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مارس 2007

رام الله- ''الاتحاد'' والوكالات: أعلن الصحافيون الفلسطينيون أمس، اضراباً عن العمل لمدة يوم واحد في قطاع غزة احتجاجاً على خطف الصحافي الان جونستون مراسل هيئة الإذاعة البريطانية ''بي. بي .سي''. وقال وائل الدحدوح منسق لجنة حماية الصحافيين في نقابة الصحافيين: إن ''جميع الصحافيين في قطاع غزة التزموا بالإضراب بناء على دعوة النقابة للتعبير عن احتجاجنا على عملية الخطف''.

وطالب الدحدوح السلطة الفلسطينية ''ببذل قصارى جهودها من أجل تأمين الإفراج عن جونستون وتوفير الحماية للصحافيين'' معتبراً عملية الخطف ''لا أخلاقية''. وذكر بيان نقابة الصحافيين أن الإضراب ''يشمل الامتناع عن تغطية أي أخبار باستثناء الاعتداءات الإسرائيلية''. وتابع أن الإضراب يشكل ''احتجاجاً على حالة الصمت واللامبالاة المستمرة وهو خطوة أولى ستليها خطوات تصعيدية حتى يتم الإفراج'' عن جونستون.

وكان مسلحون مجهولون قد خطفوا جونستون يوم 12 مارس في غزة وهو في طريق عودته من مكتبه الى المنزل.

وأعلن نقيب الصحافيين نعيم الطوباسي خلال مؤتمر صحافي عقده في مدينة رام الله بالضفة الغربية، أن وسائل الإعلام الأجنبية، أرسلت إشارات للنقابة، تفيد بأنها ستقاطع الأراضي الفلسطينية، أذا لم يتم الإفراج عن جونسون، مشيراً إلى أن ''هذه الخطوة ستؤثر على قضيتنا العادلة بشكل سلبي''. وشدد الطوباسي على أن عمليات الاختطاف المستمرة للصحافيين الأجانب، تعتبر ضربة قاسية للعلاقات الفلسطينية مع دول العالم خاصة الصديقة منها، مشيراً إلى أن ''عدة نقابات أجنبية للصحافيين تعتبر من النقابات الصديقة والداعمة لقضيتنا الوطنية''. واستغرب من عملية الاختطاف، وتساءل ''لمصلحة من جاءت، سيما في هذا الوقت الذي يتجه فيه شعبنا إلى الوحدة، بعد اتفاق مكة المكرمة وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية ؟..''.