• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ينظمه نادي أبوظبي لـ «الشراع واليخوت» السبت المقبل

فتح باب التسجيل للمشاركة في سباق زركوه لـ «الشراعية 60 قدماً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

نبيل فكري (أبوظبي) - أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن فتح باب التسجيل لسباق زركوه للقوارب الشراعية المحلية 60 قدماً، ويمثل الجولة الأولى لهذا الموسم في منافسات تلك الفئة من القوارب، ومن المقرر أن يقام يوم السبت المقبل، ويتابع النادي أولاً بأول مع هيئة الأرصاد آخر التطورات لحالة الطقس، باعتبارها مهمة في تحديد الموعد النهائي للسباق.

وتبرز أسماء قوارب عديدة في تلك الفئة، من بينها القارب «فتح الخير» لصاحب السمو رئيس الدولة، بقيادة النوخذة خلفان سهيل بن دباس المهيري، و«الزير» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، بقيادة النوخذة محمد راشد بن شاهين المرر، و«الوصف» لمالكه حمد مصبح المري، والنوخذة محمد حمد مصبح المري، وكان «الوصف» قد فاز بسباق «أرزنة» للقوارب الشراعية فئة 60 قدماً، الذي أقيم في يونيو الماضي، ومثل آخر سباقات الموسم الماضي لتلك الفئة، وجرى بكاسر الأمواج على كورنيش العاصمة أبوظبي.

وتعد المراكب الشراعية والمحامل 60 قدماً إحدى وسائل المنافسة والترفيه والتعريف في التراث الإماراتي، وباحتضان دولة الإمارات وبمختلف إماراتها السبع سباقات للمحامل الشراعية أصبحت جزءاً من منظومة الحفاظ على الطابع المحلي والعتيق للخليج العربي تقديراً لوسيلة تنقل الأجداد والآباء قديماً.

ولعب المزج بين التراث والرياضة دوراً كبيراً في الارتقاء بهذه البطولة وعزز من انتشار شعبيتها بين المتسابقين، خاصة أن الإمارات تشتهر بمسابقات القوارب الخشبية الشراعية، وتضم أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة قرابة 1000 مركب شراعي تتراوح مقاساتها بين 60 قدماً و43 قدماً، حيث يعمل أبناؤها على الاهتمام الكبير بالقوارب الشراعية وإحياء دورها في الحياة.

ويقوم نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بدوره في إحياء رياضة القوراب الشراعية وربط الشباب بالبحر وإكسابهم العديد من الخبرات الملاحية مثل علاقة الشهور والقمر بحركة الأمواج والتحرك، حسب القراءات لمواقع النجوم واتجاه الريح والعديد من المصطلحات والخبرات.

ويشارك بسباقات المحامل الشراعية خاصة فئتي 60 قدماً و43 قدماً نحو مائة قارب في كل سباق، يقوم بإدارته من 17 إلى 20 بحاراً بقيادة النوخذة ما يساهم في ارتفاع حماس المشاركين الذين تصل أعدادهم في عدد من السباقات إلى قرابة ألفي بحار، يساهمون في رسم ملامح ملحمة أصيلة، تعكس المشاركة فيها حب المتسابقين لإحياء الأيام القديمة للآباء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا