• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بريطانيا تتحدث عن عملية تفجير إرهابية وموسكو تطالبها بالأدلة

استمرار التضارب حول أسباب سقوط الطائرة الروسية ودعوات لانتظار نتائج التحقيق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات) اعتبر الكرملين أمس، أن السيناريوهات المختلفة بخصوص تحطم طائرة إيرباص الروسية السبت في سيناء، ليست إلا «تكهنات»، فيما اعتبرت لندن نظرية انفجار عبوة على متنها محتملة، مما دفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مهاتفة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مطالبا بعدم التسرع في التكهنات وانتظار نتائج التحقيقات، وسط تذبذب في الموقف البريطاني الذي أعلن وقف الرحلات الجوية فوق سيناء، ثم لم يلبث أن أعلن أنها ستستأنف اليوم الجمعة. وفي نفس الوقت أيدت مصر موقف روسيا في عدم استباق نتائج التحقيقات، مؤكدة أن إجراءات السلامة والأمان في مطاراتها تطبق المعايير الدولية في التأمين والسلامة وتخضع لمراجعات دورية من سلطة الطيران المدني المصري وهيئات التفتيش الدولية، بينما أكدت واشنطن أنها لم تجر تقييمها الخاص بشأن سبب تحطم الطائرة. وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي أن «جميع الروايات حول ما حدث وأسبابه ينبغي أن تصدر عن المحققين، ولم يردنا أي إعلان من المحققين حتى الساعة»، مضيفا أن «جميع التفسيرات الأخرى ليست إلا تكهنات». وتابع «في حال وجود معلومات أكثر جدية نأمل أن يقدمها من يملكها للتحقيق»، ملمحا إلى المملكة المتحدة والولايات المتحدة اللتين اعتبرتا أنه من المحتمل أن يكون انفجار عبوة سبب تحطم الطائرة. ولفت بيسكوف إلى عدم استبعاد أي فرضية حول أسباب التحطم، ولكنه طالب المسؤولين الأميركيين والبريطانيين الذين رجحوا فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة، بتقديم ما لديهم من معلومات إلى المحققين المصريين والروس قائلا «إذا كان هناك معلومات جدية فعلى من يمتلكها تقديمها للمحققين». وأجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء البريطاني اتصالا هاتفيا، بحثا خلاله تبعات كارثة طائرة الركاب الروسية في مصر. وأفاد الكرملين في بيان بأن بوتين أبلغ كاميرون أنه في تقييم أسباب الكارثة ينبغي الاعتماد على المعلومات الصادرة في سياق التحقيق الرسمي الجاري. ونقلت وكالة نوفوستي للأنباء عن قسطنطين كوساتشيف وهو عضو بارز في مجلس الاتحاد الروسي وصفه قرار بريطانيا إيقاف الرحلات الجوية القادمة من منتجع شرم الشيخ المصري بأنه «معارضة جيوسياسية لتحركات روسيا في سوريا». من جهتها ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن الهيئة المختصة بتنظيم الطيران في روسيا علقت أمس، العمل بشهادات الطيران للطائرات الأجنبية التي تستخدمها شركات طيران روسية، لأنها تريد إعادة تسجيلها على الأراضي الروسية. فيما قال مسؤول في الطيران الروسي إن المحققين يدرسون احتمال زرع شيء في الطائرة مما أدى إلى وقوع الكارثة. وفي القاهرة، أكد السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة المصرية، ضرورة «عدم استباق الأحداث بشأن التحقيقات الجارية بمشاركة عدد من الدول والشركة المصنعة حول حادث الطائرة الروسية بسيناء» كما عقب على قرار لندن تعليق الرحلات مع شرم الشيخ بالقول «كنا نتمنى الانتظار حتى نهاية التحقيقات وعدم استباق الأحداث». وأضاف أن الحكومة المصرية «تقدم كل التسهيلات وتتعامل مع التحقيقات الجارية بشأن حادث الطائرة بمنتهى الشفافية». من جانبه، قال حسام كمال، وزير الطيران المدني المصري، إن القاهرة «تحرص على دقة وسلامة التحقيق في الحادث بما يضمن ظهور الحقائق للعالم حرصاً على سلامة وأمن الطيران بوجه عام». وبشأن فرضية إسقاط الطائرة الروسية عن طريق تفجير داخلي قال، إن لجنة التحقيق «لم يظهر لديها حتى الآن أية شواهد أو بيانات تؤكد هذه الفرضية». وأكد أن جميع المطارات المصرية تطبق المعايير الدولية في التأمين والسلامة وتخضع لمراجعات دورية من سلطة الطيران المدني المصري وهيئات التفتيش الدولية. بدورها قالت وزارة الطيران المدني المصرية إن محققين استخرجوا محتويات صندوق البيانات الخاص بالطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء هذا الأسبوع، ويعكفون على دراستها وتحليلها وهو واحد مما يطلق عليهما الصندوقين الأسودين للطائرة، مضيفة أن الصندوق الأسود الثاني الذي يحتوي على مسجل الصوت داخل قمرة القيادة، وجدت به بعض التلفيات وسيتطلب الكثير من العمل لاستخراج بياناته. وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تحدث أمس، عن وجود «احتمال كبير» بأن يكون تحطم الطائرة الروسية في سيناء نتج عن اعتداء. وأفاد عن وجود «معلومات واستخبارات تلقيناها وبعثت لدينا مخاوف بأنها على الأرجح عملية تفجير إرهابية»، مبررا بذلك قرار لندن وقف الرحلات إلى شرم الشيخ بدون انتظار نتائج التحقيق. وشدد على أنه «إذا كانت طائرة الركاب الروسية أسقطت بقنبلة إرهابية، فهذا لديه انعكاسات فعلية». وعلقت لندن مساء الأربعاء الرحلات بين شرم الشيخ وبريطانيا، وانخفضت الأسهم في شركة توماس كوك بنسبة 2,1% بعد أن أوقفت بريطانيا الرحلات إلى شرم الشيخ. وأضاف كاميرون إن السلطات البريطانية تعمل مع المصريين على تدابير عاجلة لإعادة حوالي 20 ألف سائح بريطانيا من شرم الشيخ التي أرسل إليها فريق من الجيش البريطاني. وصرح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند بأن من المحتمل أن يتم اليوم استئناف حركة الطيران بين بريطانيا ومطار شرم الشيخ. وأعرب عن أمله في أن يتمكن البريطانيون، الذين علقوا بمطار شرم الشيخ، مغادرته بداية من اليوم الجمعة. وكانت الخارجية المصرية انتقدت القرار البريطاني، وصرح أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بأن قرار بريطانيا تم اتخاذه بشكل منفرد، ولم يتم التشاور بشأنه مع مصر. وكشف عن اتصال تم بين وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الأميركي جون كيري، أكد خلاله كيري على أن ما تم تناوله إعلاميا بشأن تقديرات أميركية لأسباب سقوط الطائرة، لا يعبر عن موقف الإدارة الأميركية، والتي لم يصدر عنها أي تصريح رسمي بهذا الشأن. روسيا تدفن أوائل ضحايا تحطم الطائرة في مصر نوفغورود (روسيا) (أ ف ب) بدأت روسيا أمس، دفن أوائل ضحايا سقوط الطائرة التابعة لشركة ميتروجت قبل خمسة أيام في شبه جزيرة سيناء المصرية مما أسفر عن سقوط 224 قتيلا. وقالت وكالة فرانس برس إن أهالي الضحايا الذين بدت عليهم الصدمة لم يحاولوا تحديد مسؤول عن هذه الكارثة الجوية غير المسبوقة لروسيا. وأقيم قداس في كل منطقة شيع أهلها ضحية من الطائرة المنكوبة. وقال ألكسندر نيرادكو رئيس الوكالة الروسية للنقل الجوي، إن لجنة فرعية تابعة لفريق التحقيق في كارثة الطائرة الروسية في سيناء تضم خبراء جنائيين، ستتولى البحث عن آثار لمواد متفجرة على حطام الطائرة والحقائب وجثث القتلى. وفي الوقت نفسه شدد المسؤول الروسي على أن فريق التحقيق لا يركز حاليا على فرضية ما منفردة لأسباب المأساة، بل يواصل عمله الدؤوب لتحديد جميع ملابسات الكارثة. فيما كانت المدن الروسية تنعي أبناءها الذين قتلوا في الحادث الأليم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا