• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

بارزاني: الوضع في العراق مأساوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 مارس 2007

عمان- جمال إبراهيم:

اعترف رئيس إقليم كردستان شمالي العراق مسعود بارزاني بأن الوضع في بلاده مأساوي، وحذر أن أي انسحاب أميركي مفاجئ سيزيده سوءا''، فيما نفى سعيه إلى انقلاب على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أوانفصال الأكراد إذا اندلعت حرب أهلية شاملة.

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي في عمان أمس ردا على سؤال حول تزايد المطالبة بسحب القوات الاميركية من العراق: ''إن الوضع حالياً في العراق ومع الاسف الشديد مأساوي، وقطعا إذا انسحبت القوات الاميركية بشكل فجائي فسيزداد سوءا''، واضاف ''نحن نطالب بسحب القوات الاميركية، ولكن عندما تكون القوات الأمنية العراقية والحكومة العراقية مستعدة وجاهزة للسيطرة على الوضع وتأمين الامن والاستقرار في البلاد''. وسئل إن كان العراق في عام 2003 أفضل منه الآن؟ فأجاب ''في بعض الجوانب عراق 2003 كان افضل من الناحية الامنية، ولكن من النواحي الاخرى طبعا عراق 2007 هو الافضل، ولو تمت الاستفادة من الفرصة لكان نموذجا، لكن مع الاسف لم يحصل هذا''.

ونفى بارزاني صحة تصريحات منسوبة له سابقا بأن الاكراد سيستقلون عن العراق في حال وقوع حرب أهلية، وقال: ''لقد وجه لي السؤال التالي: اذا استمرت الحرب الاهلية اوالحرب الطائفية، وأدى ذلك الى تقسيم العراق ماذا سيكون موقفكم من ذلك؟ فقلت: إننا لن نكون جزءاً من هذا الصراع ولن ننضم الى أي طرف ولن نكون سببا في تقسيم العراق، اما اذا قسم الآخرون العراق، فطبعا سيكون لنا قرارنا الخاص''.

وأضاف ''لماذا التخوف من أن ينال الكرد حقوقهم؟ الكرد أمة قائمة ومتميزة عن الامم الاخرى، ومسألة أن تنال حقوقها بما فيها حق تقرير المصير وتشكيل دولة كردستان هو حق طبيعي وشرعي''.

وحول سبب تزامن زيارتيه للسعودية والأردن مع جولة رئيس الوزراء العراقي الاسبق إياد علاوي في دول عربية، قال بارزاني: ''ليست هناك محاولات لتشكيل حكومة ظل أوالقيام بعملية انقلابية، كما تروج لها بعض الصحف، وزياراتي تستهدف أساسا شرح الوضع في العراق عموماً، والمسألة الكردية خصوصا، وليست هناك أي علاقة لها بزيارات الأخ علاوي''''.