• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الشارقة يتقدم في الشوط الأول والعين يتعادل

«الزعيم» على ملعبه ينجو بنقطة من كمين «الملك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 نوفمبر 2015

صلاح سليمان (العين) تعادل العين والشارقة بهدف لكل منهما مساء أمس، في المباراة التي جرت باستاد هزاع بن زايد، ضمن الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الثانية لكأس الخليج العربي، ويعتبر التعادل هو الثالث ل «الزعيم» بعد تعادلين من قبل مع الجزيرة والوحدة ليرتفع برصيده إلى النقطة الثالثة، بينما يصل الشارقة إلى النقطة الرابعة من ثلاث مباريات. جاءت الدقائق الافتتاحية بمثابة «جس النبض»، حيث انحصر معظم الأداء في منطقة المناورات وسط محاولات من الفريقين للبحث عن ثغرات تقود المهاجمين إلى الشباك، وقام ماكسويل مهاجم الشارقة بمحاولة خطيرة في الدقيقة العاشرة، وراوغ فوزي فايز وتوغل داخل المنطقة، ليعكس الكرة إلى الداخل ليتصدى لها المدافع سالم العزيزي، ويحولها إلى ركلة ركنية. ويستمر اللعب سجالاً بين الفريقين قبل أن ينجح الشارقة في التسجيل عن طريق مهاجمه ماكسويل الذي استغل الكرة الخاطئة التي مررها مدافع العين فوزي فايز لينفرد بالحارس محمود الماس ويضعها على يمينه مهدياً فريقه هدف التقدم في الدقيقة العاشرة. رفع هذا الهدف من معنويات لاعبي «الملك» الذين بحثوا عن زيادة غلتهم من الأهداف، بينما بدأ «الزعيم» رحلة البحث عن هدف التعادل، إلا أن دفاع الشارقة كان بالمرصاد لكل شاردة وواردة، ويجري باولو بوناميجو مدرب الشارقة تبديلاً اضطرارياً في الدقيقة 25 عندما سحب ريناتو كاجا الذي كان عاني من الإصابة والدفع بزميله سيف راشد. وينوع العين من محاولاته الهجومية من الناحيتين اليمنى واليسرى والتي كانت دائماً تبدأ من عمر عبدالرحمن الذي أهدى ثنائي الهجوم إيمانويل إيمينيكي وريان بابل أكثر من تمريرة، إلا أن كل المحاولات باءت بالفشل، بعد تراجع دفاع الشارقة إلى الخلف، وسد الثغرات أمام لاعبي العين، وفي غفلة من دفاع «البنفسج» كاد «البديل» سيف راشد أن يضيف الهدف الثاني، بعد أن تلقى تمريرة أمامية طويلة، إلا أن الحارس محمود الماس يخرج من مرماه، ويتمكن من تشتيت الكرة في الدقيقة 34. وتزاد سرعة المباراة وترتفع درجة إثارتها ويتلقى الهولندي ريان بابل البطاقة الصفراء الأولى في المباراة، وفي واحدة من المحاولات الشرقاوية تصل الكرة إلى البرازيلي فاندرلي سانتوس الذي راوغ أكثر من مدافع، قبل أن يطلق كرة أرضية قوية في الدقيقة 36، إلا أنها أخطأت المرمى ومرت بالقرب من القائم الأيسر، وبعدها بدقيقة تصل كرة أمامية إلى إيمانويل إيمينيكي الذي خطفها من الحارس محمد يوسف، لتعود الكرة قليلاً إلى الخلف، ويلحق بها إيمانويل ويسددها قوية، ولكن الحارس يتمكن من إبعادها ببراعة، قبل أن يصاب بعدها في كرة مشتركة أخرى مع إيمينيكي، وتتوقف المباراة لدقيقة لعلاجه، ويحصل عبدالله غانم لاعب الشارقة على البطاقة الصفراء الثانية في المباراة في الدقيقة 45 ويعقب ذلك تسديدة رأسية من إبراهيما دياكيه تخطئ المرمى، ويفشل إيمينيكي في السيطرة على الكرة الأمامية الطويلة واستثمار الفرصة الأخيرة للعين وتسجيل هدف التعادل ليطلق الحكم بعدها مباشرة صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم الشارقة بهدف. ويدخل العين إلى أرضية الملعب في الشوط الثاني وكل لاعبيه إصرار على تعديل النتيجة والعودة إلى أجواء المباراة بقيادة عمر عبدالرحمن إلا أن كل المحاولات ضلت طريق المرمى، ويبقى الحال لأكثر من عشر دقائق، قبل أن يحصل سيف راشد على فرصة ثمينة كاد أن يضيف منها الهدف الثاني، وهو مواجه للمرمى، لكنه سددها بعيداً عن الشباك في الدقيقة 58 التي شهدت أيضاً دخول مهاجم العين سعيد الكثيري بدلاً من المدافع راشد مهير ومشاركة البرازيلي فليبي باستوس بديلاً لزميله لاعب الوسط أحمد برمان في الدقيقة 60، وبعدها بدقيقة يعود سيف راشد ويجرب حظه مرة أخرى إلا أن تسديدته تستقر بين أحضان الحارس محمود الماس. وكاد مدافع العين سالم العزيزي أن يصيب مرماه ويهدي الضيوف الهدف الثاني بـ «نيران صديقة» عندما تصدى للكرة المعكوسة من جهة اليمين ولكن لحسن حظه تمر فوق العارضة وتتحول إلى ركلة ركنية. وتتحول المباراة إلى هجوم من جانب العين ودفاع من طرف الشارقة الذي اعتمد على الهجمات المرتدة التي اقترب فيها أكثر من مرة من مضاعفة الغلة، خاصة تلك الكرة الرأسية التي لدغها محين خليفة وعلت العارضة في الدقيقة 72، وبعد الفرصة مباشرة يرسل إيمينيكي كرة أمامية إلى «البديل» سعيد الكثيري الذي لم يتأخر في معالجتها بتسديدة يسارية قوية سجل منها هدف التعادل ليعيد المواجهة إلى المربع الأول في الدقيقة 73. وترتفع حرارة اللقاء وسط محاولات متكررة من الجانبين لتسجيل هدف الترجيح وكان العين الطرف الأكثر وصولاً إلى مرمى الشارقة والأخطر هجوماً، ويطلق سانتوس لاعب الشارقة كرة قوية في الدقيقة 75 يتصدى لها الحارس محمود الماس ويشتتها الدفاع، ويغادر دياكيه أرضية الملعب ليحل ريان يسلم مكانه في الدقيقة 77. وتشهد الدقيقة 80 محاولة من الهولندي ريان بابل الذي أطلق كرة قوية حولها الحارس محمد يوسف إلى ركنية ويحصل حمدان قاسم على بطاقة صفراء يغادر بعدها المستطيل الأخضر تاركاً مكانه لزميله شاهين عبدالرحمن الذي نال هو الآخر بطاقة أخرى بعد دقيقتين من دخوله، وقبل دقيقة من نهاية اللقاء يجري بوناميجو تبديلاً اضطرارياً بخروج محمد سرور المصاب ودخول زميله وليد أحمد ثم إنذار لحارس الشارقة محمد يوسف وآخر لسيف راشد، وتمضي الدقائق الأخيرة دون تبديل في النتيجة لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما. أدار اللقاء يحيى الملا للساحة وعاونه على الخطوط كل من جاسم عبدالله مساعداً أولاً وحسن أحمد الحمادي مساعداً ثانياً وأحمد عيسى مراد حكماً رابعاً وراقبها محمد الحمادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا